باختصار
يعقد المحلل «آدام جوناس» من مؤسسة «مورجان ستانلي» الآمال على قاطرة تسلا الكهربائية الجديدة، متوقعًا أن يُكشف عنها في وقت لاحق من هذا الشهر. ويعتقد جوناس بإمكانية أن تكون هذه القاطرة نقطة تحول تاريخية في مجال نقل البضائع بواسطة الشاحنات.

ترددت أخبار كثيرة تتعلق بقاطرة تسلا الكهربائية منذ شهر أبريل/نيسان  الماضي، إلا أن آخر ما تداولته المواقع الإخبارية نقلًا عن المحلل «آدام جوناس» من مؤسسة «مورجان ستانلي» يقدم احتمال حدوث تغييرات كبيرة على مجال نقل البضائع بواسطة الشاحنات بعد إطلاق هذه القاطرة.

وقال جوناس متحمسًا حيال قاطرة تسلا كما ورد في الملاحظة التي وجهها للعملاء في السادس من شهر سبتمبر/أيلول، وفقًا لتقرير موقع «إلكتريك،» «نعتقد بأن إطلاق شركة تسلا لقاطرتها الكهربائية طراز 8 المستقلة هذا الشهر، سيكون أكبر إنجاز في مجال النقل بواسطة الشاحنات منذ عقود، ومن المحتمل أن يخلق تمييزًا جليًّا بين رواد هذه التقنية والمتخلفين فيها سواء أكانوا شركات شحن أو شركات تصدير أو شركات تصنيع الشاحنات فضلًا عن الممولين.»

لم يصلنا حتى الآن معلومات وافية عن القاطرة ذاتها، لكنها -وفقًا لبعض التقارير- فهي تتمتع بمدًى يبلغ 321-483 كيلومترًا في الشحنة الواحدة، وخمّن جوناس أن تُطلق في الأسواق بحلول العام 2020 مقابل تكلفة تقدر بنحو 100 ألف دولار أمريكي، وأن تكون كلفة تشغيلها أرخص بنحو 70%. ويشك جوناس بأن شركة تسلا على وشك أن تعلن شراكتها مع شركات نقل رئيسة لتعتمد في نقلياتها على الدفعة الأولى المُطلقة من القاطرات الكهربائية.

أما من ناحية الإعلان الفعلي عن القاطرة الكهربائية، فمن المفترض أن يتم خلال شهر سبتمبر/أيلول وفقًا لما صرح به المدير التنفيذي لشركة تسلا «إيلون ماسك» دون أن يحدد يومًا بعينه. لكن تشير التوقعات إلى أنه سيكون في نهاية شهر سبتمبر/أيلول، وبالتحديد خلال معرض «نورث أميريكا للمركبات التجارية» في أتلانتا، جورجيا بين 25-28 من الشهر الحالي.

قال إيلون ماسك في اجتماع المساهمين في شركة تسلا الذي عقد في يونيو/حزيران 2017، «أنا أوصي بالحضور في يوم الإعلان عن القاطرة الكهربائية؛ إذ قد نتكلم عندها عن محاور أخرى إضافة إلى ما تحدثنا عنه هنا»