يعمل قسم لاب126 المتخصص في أبحاث الروبوتات وتطويرها في شركة أمازون على تطوير روبوت منزلي، ويتوقع -وفقًا لموقع بلومبرج- أن يكون الروبوت جاهزًا للعمل في منازل العملاء مع بداية العام المقبل.

يحمل المشروع اسمًا خاصًا به هو؛ فيستا، وما زالت المعلومات عنه حتى الآن قليلة، وما نعلمه حتى الآن أن بدأ منذ عدة أعوام وأن أمازون زادت من إنتاجه خلال الفترة الأخيرة، وأدرجت الشركة في قسم عروض العمل في موقعها على شبكة الإنترنت عددًا من الوظائف ذات الصلة بالروبوتات وتطويرها، منها رئيس قسم علوم الروبوتات التطبيقية ومهندس برمجة للروبوتات، وأعلن عن جميع هذه الوظائف في بداية هذا العام.

لا تستطيع المصادر المطلعة على خطط أمازون معرفة إمكانيات الروبوت الكاملة حتى الآن. وأشار بعضهم لموقع بلومبرج أن الروبوت سيلاحق مالكيه في جميع أنحاء المنزل مثل أي حيوان أليف ينتظر أوامر مالكه، وأوضحت المصادر ذاتها أن النماذج الأولية للروبوت ستتمتع بكاميرات عالية التقنية وبرامج رؤية حاسوبية، وهي التقنية ذاتها التي تساعد السيارات ذاتية الحركة على التنقل في الطرقات.

لكن ما زالت كثير من الأسئلة بحاجة إلى إجابة؛ هل يستطيع الروبوت التحرك في منزل متعدد الطوابق؟ هل سيملك أذرعًا أم عجلات؟ هل يمكنه طي الملابس؟ هل يراقب مالكيه طوال الوقت كما يفعل جهاز إيكو؟

لم تقدم أمازون حتى الآن أي إجابات، وأكد المتحدث باسم الشركة لموقع بلومبرج أن الشركة لا تعلق على أي شائعات أو تكهنات، إلا أننا نعلم أنها تحاول الجمع بين القدرة على الحركة التي يتمتع بها روبوت رومبا والذكاء الاصطناعي لجهاز إيكو، وقد لا يشبه هذا الروبوت المنزلي ما نراه في أفلام الخيال العلمي، إلا أنه قد يشكل بداية لعصر جديد من الروبوتات المنزلية.