روبوتات الصناديق

وفقًا لوكالة رويترز، تستعد شركة أمازون لتدشين روبوتات صنعت خصيصًا لتعبئة الطلبات في الصناديق، لتحل محل آلاف الوظائف التي يشغلها العمال حاليًا. ترتب الروبوتات الصناديق الكرتونية ضمن خط الإنتاج، فيركب كل روبوت ما بين 600 إلى 700 صندوق في الساعة، أي أنه أسرع من العامل البشري بخمس مرات.

للخبر وقع أليم على العاملين في مخازن الشركة. إذ تقدر رويترز أن النظام الجديد سيسبب في فقدان ما يزيد عن 1300 وظيفة ضمن 55 مركزًا في الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقًا لمصدر مجهول أشرف على صفقة الروبوتات، تهدف أمازون إلى الوصول إلى مخازن خالية من البشر لا تحتاج إلى إضاءة. وقال المصدر لرويترز «تعد المخازن التي لا تحتاج إلى إضاءة هدف أمازون المنشود.»

دون إضاءة

أكد متحدث باسم أمازون عزمها على تدشين التقنية لرويترز. إذ قال «نسعى إلى تدشين هذه التقنية الحديثة لزيادة الأمان وتسريع سير عمليات توصيل الطلبات وإضافة عامل الكفاءة إلى شبكتنا.» وما زالت أمازون غير جاهزة لتسريح العاملين البشريين تمامًا. إذ قال مدير أمازون للروبوتات «نحتاج إلى ما لا يقل عن عشرة أعوام لإنجاز عملية الأتمتة كليًا.»