أعلنت شركة أمازون هذا الأسبوع عن خططها للاعتماد كليًا على الطاقة المتجددة والحد من الآثار الكربونية السلبية الكبيرة التي تتسبب بها أثناء عمليات نقل البضائع وإيصال طرود المشتريات.

ونشرت الشركة العملاقة يوم الإثنين معلومات عن هذه المبادرة التي أطلقت عليها اسم «شبمنت زيرو» لكنها لم تذكر تفاصيل كاملة عنها واكتفت بالإعلان عن التزامها بجعل نصف عمليات الشحن والتوصيل محايدة الكربون بحلول العام 2030.

وهذا يعني أن أمازون، إحدى أكبر الشركات في العالم ستكون قد قطعت نصف الطريق نحو الهدف الذي حددته الأمم المتحدة؛ تقليل اعتماد العالم على الوقود الأحفوري من أجل الحد من أسوأ التأثيرات التي تسهم في تفاقم مشكلة التغير المناخي.

وعلى الرغم من أن تحقيق هذا الهدف قد يستغرق وقتًا طويلًا، تعد هذه الخطوة واعدة من شركة عملاقة، فتعلن خططها لتتعامل مع التأثير البيئي السلبي الذي تتسبب به وتأخذ على عاتقها تغيير هذا الواقع.

ووفقًا لموقع «إنجيجت،» تعتزم أمازون نشر تقرير عن إجمالي انبعاثاتها الكربونية في وقت لاحق من العام الجاري، وقد يتضمن التقرير أيضًا تفاصيل عن جوانب أخرى غير التوصيل والنقل تتعلق بالشركة، مثل مصادر الطاقة المستخدمة في شبكة خدماتها.

وتعقد الآمال على جدية مبادرة «شبمنت زيرو» والتزام شركة أمازون بتحقيق أهدافها وتحمل مسؤولية الآثار السلبية الهائلة التي تتسبب بها عمليات شحن البضائع على البيئة.