اتجاه خاطئ

تعادل خطورة استنشاق الهواء الملوث تدخين التبغ، إذ يقتل كلٌ منهما نحو 7 ملايين شخص سنويًا. وعلى الرغم من أن العالم يحرز تقدمًا في مواجهة التدخين إلا أن معدلات تلوث الهواء أصبحت أسوأ.

ويأمل تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تغيير هذا الوضع، وكتب مقالًا تحت عنوان «العالم تغلب على مشكلة تدخين التبغ.» وأضاف «على العالم التعامل بالمثل مع مشكلة التبغ الجديد، وهو الهواء الملوث الذي يستنشقه المليارات يوميًا.»

التعامل مع المشكلة

ذكرت منظمة الصحة العالمية أن تسعة من كل عشرة أشخاص في العالم يستنشقون هواءً ملوثًا.  وتعقد المنظمة خلال الأسبوع الجاري أول مؤتمر عالمي للصحة وتلوث الهواء، ويأمل جيبريسوس أن يستغل قادة دول العالم هذا المؤتمر لإعلان التزامهم بخفض تلوث الهواء في دولهم.

وأضاف جيبريسوس «ما زلنا بحاجة إلى قرارات سياسية تعزز الاستثمارات في مجال خفض تلوث الهواء.» وذكر أن هذه القرارات تشمل معايير أكثر صرامة لجودة الهواء وتيسير استخدام الطاقة النظيفة وزيادة الاستثمارات في مجال التقنيات الصديقة للبيئة.

تقليل المخاطر

يؤدي تلوث الهواء إلى تأثيرات سلبية على الصحة العامة.  وقال جيبريسوس «لا يميز تلوث الهواء بين الأغنياء أو الفقراء، فالضرر يصيب الجميع. وكي نضمن الحفاظ على الصحة العامة علينا توفير بيئة نظيفة وصحية.» وأضاف «عندما نحسن جودة الهواء الذي نتنفسه، سنتقي مخاطر صحية عديدة أو نخفضها على الأقل.»

وينتهي المؤتمر يوم الخميس، ولذا لن ننتظر طويلًا حتى نرى من هي الدول التي ستلتزم بدعوة منظمة الصحة العالمية.