اقترح فريق من الباحثين من ألمانيا وكندا مفهومًا بيئيًا يتضمن إجراء تعديل على وحدات تكييف الهواء القديمة لتصبح قادرة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون الزائد وتحويله إلى وقود متجدد. وهو مفهوم أطلق عليه مصطلح «كراود أويل.»

ويرى الفريق وفقًا لمجلة «نيتشر كوميونيكيشنز» بأن هذه التقنية ستتيح للأشخاص إمكانية المساهمة فرادى في حل مشكلتي الاحتباس الحراري وتغير المناخ والسيطرة عليهما، بدلاً من اقتصار الحلول على الشركات الصناعية العملاقة التي تعتمد أساسًا على الوقود الأحفوري.

والواقع أن تقنية تنظيف الكربون -التي تعني امتصاص ثاني أكسيد الكربون من غازات العادم- ليست حديثة العهد؛ إذ سبق أن افتتحت آيسلاندا في العام 2017 محطة للانبعاثات السلبية تحول ثاني أكسيد الكربون إلى معادن كربونية.

لكن تحويل الغاز إلى وقود كيميائي مفيد يتمتع بطاقة عالية -كما تصفه الورقة- يمثل تحديًا أكبر. فضلًا عن أن التقنية المناسبة للاستهلاك والتي يمكن أن تحول وحدة التكييف القديمة إلى جهاز منقذ للبيئة لم تخترع بعد. ناهيك عن حقيقة استهلاك وحدات تكييف الهواء لطاقة كهربائية كثيرة، إلا أن الفريق يقترح الحصول عليها من الألواح الشمسية.