باختصار
طريقة جديدة لتعلم الآلة تم تطويرها من قبل شركة إنسيليكو ميديسين، تستطيع التنبؤ بعمر الفرد باستخدام بيانات من اختبارات الدم، وتستطيع تحديد المؤشرات الحيوية الهامة التي تساعد بمراقبة فعالية علاجات التقدم في السن.

أعلنت شركة معلوماتية حيوية تُدعى إنسيليكو ميديسين (Insilico Medicine) عن ذكاء اصطناعي يسمى Aging.AI، وهو منصة إلكترونية تخمّن عمر الشخص باستخدام بيانات مأخوذة من اختبارات دم خاصة به.

قام الباحثون في الدراسة التي تم نشرها في مجلة Aging، بتصميم وحدات مُجمعة من 21 شبكة عصبونية عميقة (DNNs) بأعماق وهيكليات مختلفة للتنبؤ بالعمر باستخدام اختبار فحص دم عادي.

تمكّنت هذه المجموعة من تحديد عمر الفرد بنسبة 80 % من الوقت، كما استطاعت الدراسة تحديد أكثر 5 مؤشرات مهمة في تنبؤ عمر الإنسان الزمني، وهي الألبومين وجلوكوز وفوسفات والألاكالين واليوريا وكريات الدم الحمراء.

شعار Aging.AI
شعار Aging.AI

إن تحديد هذه المؤشرات الحيوية أمرٌ هام لأن أحد أكبر العوائق في الأبحاث المتعلقة بالتقدم في السن هي غياب مجموعة من المؤشرات الحيوية التي يمكن قياسها لمراقبة فعالية العلاجات.

وبما أن الشبكات العصبونية تحتاج غالباً إلى مجموعات ضخمة من البيانات لتحسين أدائها، استخدمت الدراسة 60،000 عينة من اختبارات دم كيميائية حيوية وتعداد كريات التي تطلب عادة في الفحص الصحي الروتيني وكانت جميعها من مختبر واحد، وقامت بربط العمر الزمني والجنس مع العينات.

استُخدمت المجموعة بعد ذلك لتشغيل الذكاء الاصطناعي الخاص بالتقدم بالسن Aging.AI، وهو منصة إلكترونية حيث يستطيع أي مستخدم وضع بيانات اختبار دم خاص به ثم تقوم الشبكات العصبونية العميقة بتخمين عمره وجنسه بناء على تلك البيانات.