باختصار
أطلقت جوجل كاميرا كليبس الجديدة المزودة بذكاء اصطناعي والتي تأخذ صورًا للاجتماعات العائلية بمفردها وأنت تستمتع بوقتك مع أحبائك.

جوجل كليبس مصورك الجديد الذكي

أطلقت جوجل منتجًا جديدًا إلى جانب بيكسل وجوجل هوم: كاميرا جوجل كليبس. ليس لهذه الكاميرا مظهرًا ملفتًا فهي صغيرة ومسطحة ومربعة ولاسلكية وقابلة للتعليق على قميصك أو أي شيء آخر لتلتقط الصور.

وما يميز هذه الكاميرا أن من يلتقط الصور لن يكون بالضرورة أنت، بل نظام الذكاء الاصطناعي الخاص بها. فبينما تستمتع بلحظات عائلية ثمينة ودون أن تنتبه إلى الكاميرا الموضوعة في زاوية الغرفة، سيختار الذكاء الاصطناعي من جوجل كليبس اللحظات المثالية لالتقاط الصور بمفرده.

ويسأل جاستن باين مدير الإنتاج في جوجل «كيف يمكنك أن تلتقط تلك اللحظات وتكون جزءًا منها في آن؟»

ويعتمد ذكاء الكاميرا على خوارزمية التعلم «مومنت آي كيو» وهي تتعرف على الأشخاص والحيوانات الأليفة كلما أمضت وقتًا أطول معهم، فتعرف شروط الصورة الجيدة. قد تبدو الفكرة غريبة للبعض، لكن الهدف أن تلتقط الكاميرا لحظات صادقة وقريبة من القلب في المنزل، لحظات قد تفتقدها أو لا تتمكن من تصويرها.

روبوتات في كل مكان

تردد الكثيرون في إدخال منتجات ذكية مثل جوجل هوم إلى منازلهم، ولكن يبدو أن ذلك قد تغير، وبدأ الناس ببطء بتقبل التقنيات التي تستخدم الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة وتقنيات متقدمة أخرى. تعمل كاميرا جوجل كليبس بتوافق مع هواتف بيكسل وأيفون 8 و8 بلس وهواتف إس7 وإس8 جالاكسي من سامسونج، وتستخدم الاتصال اللاسلكي (واي فاي) وتكلف 249 دولارًا. فكم من الأشخاص مستعدون لتبني هذه الخطوة في عالم الذكاء الاصطناعي للتصوير؟

هل ستساعد جوجل كليبس العائلات في التركيز  أكثر على وقتهم سوية عوضًا عن التقاط الصور، أم ستبدأ نقاشًا أخلاقيًا مزعجًا؟

يخشى البعض من الذكاء الاصطناعي، مثل نيك بيلتون الذي يكتب العمود التقني في صحيفة نيويورك تايمز، وقال «قد تتسارع التغييرات التي يحدثها الذكاء الاصطناعي بسرعة وتصبح أكثر رعبًا وكارثية، تخيل أن يستنتج روبوت طبي مبرمج ليقضي على السرطان، أن الطريقة الأفضل لإنهاء المرض هي القضاء على البشر المعرضين وراثيًا للإصابة به.»

إن جوجل كليبس بعيدة جدًا عن القدرة التدميرية التي يتحدث عنها بيلتون، لكن من المهم تقبل هذا التطور مع التشكيك بالطريقة التي سيؤثر بها هذا النوع من التقنيات في حياتنا.

فهل ستستخدمها الشرطة لالتقاط لحظات في المنزل تثير الشكوك؟ وهل التقاطها لصور لا نراها جميلة أو عدم امتلاكها لمهاراتنا في التصوير يجب أن يقلقنا؟

أمامنا احتمالات عديدة، وتوفر هذه الكاميرا خيار العمل دون اتصال بشبكة الإنترنت، ما يقلل مخاوف الأمان. نأمل أن تؤدي هذه الكاميرا هدفها وتتيح للعائلات الاستمتاع بوقتهم سوية مع توليها مهمة توثيق لحظاتهم المرحة أو السعيدة.