باختصار
  • ركزت دراسة جديدة على "المخازن الباردة" في المناطق الظليلة بشكل دائم على الكوكب القزم سيريس، حيث يمكن أن يتواجد الجليد.
  • على الرغم من إمكانية تفسير تشكّل المخازن الباردة على عطارد والقمر، إلا أن مخازن سيريس أكثر غموضاً بقليل.

اكتشاف الجليد على سيريس

عندما وصلت بعثة داون التابعة لناسا إلى سيريس (كوكب قزم في حزام الكويكبات بين مداري المريخ والمشتري) في مارس 2015، لفتت نظر الفلكيين ومضات برّاقة غامضة، وقد تم تفسيرها في بحث سابق، بوجود الجليد على قشرة سيريس.

أما الآن، فهناك دراسة جديدة تم نشرها في مجلة Nature Astronomy، وتركز على الحفر المظلمة في المناطق الظليلة بشكل دائم على سيريس. ويبدو أنها "مخازن باردة" حيث يمكن أن يتواجد الجليد، وهي ظاهرة تم رصدها على عطارد والقمر، وقد أمكن تفسير تشكّل المخازن الباردة على عطارد والقمر، إلا أن مثيلاتها على سيريس أكثر غموضاً بقليل.

يقول المؤلف المشارك نوربرت شورجوفر: "يهمنا معرفة كيفية وصول الجليد إلى هناك، وكيف بقي في مكانه كل هذه الفترة. قد يكون مصدره قشرة سيريس الغنية بالجليد، أو ربما أتى من الفضاء".

بعد دراسة ما لا يقل عن 634 من هذه المخازن الباردة في المنطقة الظليلة، صرّح الباحث الرئيسي توماس بلاتز من معهد ماكس بلانك: "من المستبعد أن تكون الرياح الشمسية قد شكلت نسبة كبيرة من المياه على سيريس، نظراً لبعده عن الشمس".

من المستحيل أن يكون الجليد السميك قد تحول إلى بخار ماء (على عكس ما تم العثور عليه في البقع المضيئة) حتى بعد مرور مليارات السنين، نظراً للبرودة الشديدة. وقد عثر الباحثون على مخازن من المواد المضيئة في 10 من تلك الحفر، وفي حفرة شبه مضاءة بالشمس، تمكنوا من تأكيد وجود الجليد باستخدام الماسح الطيفي على مركبة داون.

لا دلالات على وجود الحياة

حقوق الصورة: ناسا/ مختبر الدفع النفاث
حقوق الصورة: ناسا/ مختبر الدفع النفاث

وفقاً لناسا، فإن الجليد موجود في كل مكان على سيريس. من الطبيعي أن الجليد يدل على وجود الماء، وحيث يتواجد الماء، فمن المحتمل وجود الشروط المناسبة للحياة، ولكن هذا قد لا ينطبق على سيريس، وفقاً لبلاتز.

يقول بلاتز: "تبلغ الحرارة درجات منخفضة للغاية في تلك الظلال الدائمة. حوالي 60 كلفن (351 درجة فهرنهايت تحت الصفر، 213 درجة مئوية تحت الصفر). وفي الوقت الحالي، لا أعرف كيف يمكن أن تتواجد الحياة في أماكن كهذه".

إذاً، وفي حالة عدم وجود حياة، ماذا يقدم لنا اكتشاف الجليد على سيريس؟ يقترح بلاتز إمكانية التعدين الفضائي: "إذا رغبنا بإرسال أجهزة روبوتية إلى تلك المناطق الظليلة، فلا يجب أن تعتمد في عملها على الطاقة الشمسية، بل يجب أن تعمل على البطاريات، أو ربما يجب أن تتسلق عائدة إلى الحواف حتى تشحن بطارياتها".

تم العثور على تراكيز من مواد مختلفة على سطح سيريس، مثل الحديد، والهيدروجين، والبوتاسيوم، والكربون. ونظراً للقرب النسبي لهذا الكوكب القزم من الأرض والمريخ، فقد يكون موقعاً رئيسياً للتعدين الفضائي في المستقبل.