باختصار
  • نجح مفاعل الاندماج توكاماك بإنتاج البلازما للمرة الأولى، وهو في طريقه نحو توليد درجات حرارة تبلغ 100 مليون درجة مئوية (180 مليون درجة فهرنهايت) بحلول العام 2018.
  • يقول المدير التنفيذي لشركة توكاماك «يُتوقع الوصول إلى طاقة الاندماج خلال أعوام لا عقود.»

إنتاج البلازما

بعد تشغيله للمرة الأولى، استطاع مفاعل الاندماج في المملكة المتحدة إنتاج البلازما. وهذا يعني ببساطة أن المفاعل نجح في توليد كتلة منصهرة من غاز مشحون كهربائيًا؛ أي البلازما، في داخله.

بَنت شركة توكاماك إنيرجي هذا المفاعل وأطلقت عليه الاسم «إس تي 40،» وهي إحدى الشركات الخاصة الرائدة في مجال طاقة الاندماج في العالم. تأسست الشركة في العام 2009 بهدف تصميم وتطوير مفاعلات الاندماج الصغيرة لإنتاج طاقة الاندماج بحلول العام 2030.

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

وبعد أن أصبح المفاعل إس تي  40قيد التشغيل، ستصنع الشركة مجموعة كبيرة من الوشائع (الملفّات) المغناطيسية اللازمة للوصول إلى درجات حرارة الاندماج. إذ يجب أن يولد درجة حرارة للبلازما تعادل درجة حرارة مركز الشمس؛ أي 15 مليون درجة مئوية، بحلول خريف العام 2017.

وبحلول العام 2018، سينتج المفاعل درجات حرارة للبلازما تبلغ 100 مليون درجة مئوية، وهو رقم قياسي آخر لمفاعل اندماج ذو ملكية خاصة وتمويل خاص. تعد درجة الحرارة هذه مهمة، فهي الحد الأدنى اللازم لإحداث عملية اندماج مضبوطة. فإذا نجح المفاعل، سيثبت أنه يستطيع بتصميمه الحديث أن ينتج طاقة اندماج قابلة للتطبيقات التجارية.

علّق ديفيد كينغهام، الرئيس التنفيذي لشركة توكاماك إنيرجي في بيان صحفي قائلًا اليوم هو يوم مهم لتطوير طاقة الاندماج في المملكة المتحدة والعالم بأكمله. إننا نكشف عن أول جهاز عالمي للاندماج تم تصميمه وبناؤه وتشغيله من قبل مشروع خاص. ومفاعل إس تي 40 هو الجهاز الذي سيبيّن أن درجات حرارة الاندماج -100 مليون درجة- ممكنة في مفاعلات الاندماج وبتكلفة مقبولة. وسيسمح هذا بتحقيق عملية الاندماج خلال أعوام لا عقود.

قريبًا: طاقة الاندماج

تعد عملية الاندماج النووي مصدرًا محتملًا للطاقة غير مسبوق (على سطح الأرض!). وهي العملية ذاتها تستعر في النجوم ومنها الشمس، وتستطيع أن تنتج كميات غير محدودة من الطاقة النظيفة الخالية من المخلفات أو انبعاثات الكربون. وخلافًا للانشطار النووي الذي يتم اليوم في المفاعلات النووية، يتطلب الاندماج النووي الملح والماء لدمج الذرات معًا، ويمثّل الهيليوم أحد النواتج الرئيسة لهذه العملية، ولهذا ندرك لماذا حاول العلماء تحقيق ذلك على الأرض، لكن حتى الآن كان الأمر بعيد المنال.

تخطط شركة توكاماك للطاقة للوصول إلى طاقة الاندماج قريبًا. وقطعت منتصف المسافة نحو تحقيق هدفها بالوصول إلى طاقة الاندماج. وتشمل أهدافها النهائية إنتاج أول طاقة كهربائية باستخدام إس تي 40 بحلول عام 2025 وإنتاج طاقة اندماج قابلة للتطبيقات التجارية بحلول العام 2030.

قال كينغهام في البيان الصحفي «ما زلنا بحاجة إلى استثمارات كبيرة، ومزيدًا من التعاون الأكاديمي والصناعي، ومهندسين وعلماء ملتزمين ومبدعين، وسلسلة ممتازة من الدعم. ما زال نهجنا يعتمد على تجزئة العمل إلى سلسلة من التحديات الهندسية، ما سيساعدنا في الوصول إلى كل مرحلة مهمة من الهدف.»