باختصار
كشفت شركة إنفو واتش الروسية للأمان التقني عن هاتف ذكي جديد يعد بحماية ضد عمليات الاختراق والتجسس، ويدّعي هاتف تياجا أنه يمنح المستخدمين تحكمًا كاملًا بمعلوماتهم ويمنع عمليات الاتصال عن بعد غير المصرح بها.

الأمان في القرن الحادي والعشرين

نتيجة لازدياد ذكاء الأجهزة الحاسوبية الصغيرة في أيدينا وسهولة الاتصال، من البديهي أن تصبح الاختراقات الأمنية أكثر شيوعًا، وعلى الرغم من أن معظم الهواتف الذكية تعد بالأمان بشكلٍ عام، إلا أنها لا تقارن بمجموعة إنفو واتش الروسية للأمان التقني وجهازها الجديد.

كشف رئيسة الشركة نتاليا كاسبيرسكي عن هاتف تياجا الذي يدعي أنه غير قابل للمراقبة خلال قمة أمان المعلومات التجارية لعام 2017 المنعقدة في موسكو، وقالت الشريكة المؤسسة لكاسبرسكي لاب خلال الحدث «صنّعنا هذا الجهاز من أجل سوق الشركات الكبيرة.»

وقال أليكسي ناجورني المدير التنفيذي لشركة إنفو واتش أن مستخدمي هاتف تيجا يملكون القدرة على «التحكم الكامل بجميع المعلومات التي تعبر هذا الجهاز النقال،» وذلك بفضل نظام طورته شركة حلول الأمان الرقمي للهواتف المحمولة «تياجا سيستم»، وأضاف ناجورني أن برنامج إنفو واتش يحمي من «عمليات اتصال عن بعد غير مصرح بها مع بيانات الهاتف، بالإضافة إلى عمليات أخذ المعلومات.»

جهاز مضاد لبرامج التجسس

تدّعي الشركة أن هاتف تياجا يضمن للمستخدم سرية كاملة، الحماية ضد تعقب المواقع وتسرب البيانات، وقال المتحدث باسم إنفو واتش جريجوري فازيليي للمستثمرين خلال القمة «تُفقد نصف البيانات في روسيا على الأجهزة النقالة، ونريد إنهاء تلك المشكلة عبر هاتف تياجا.»

وصل هاتف تياجا الذي يبلغ مقاس شاشة اللمس فيه 5 بوصات مراحل الإنتاج النهائية، ومن المتوقع أن يبلغ سعره بين 200 و260 دولار، ومن غير المؤكد أن يطرح في الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب حذف شركة كاسبرسكي لاب من قائمة البائعين المعتمدين في الولايات المتحدة. إذ منعت في سبتمبر/أيلول جميع منتجاتها من الحواسيب الحكومية، بسبب اتهامها بالعمل مع الاستخبارات الروسية، والتي أنكرتها كاسبرسكي لاب بشكلٍ متكرر.

وسواء بيع في الولايات المتحدة أم لا، يعد هاتف تياجا بأمان غير مسبوق، ومن المؤكد أن تزداد ضرورة هذا الأمان نظرًا لأن معظم الأشخاص يضعون جميع معلوماتهم تقريبًا على هواتفهم الذكية.