ما فتئت الزراعة راسخة تشغل مكانة حجر الأساس في بناء الحضارة البشرية، حتى قبل ظهور أنظمة الصرف الصحي. وتطور الزراعة بتطور البشر، واليوم بفضل الطائرات دون طيار، والتعديل الجيني عن طريق كريسبر، بالإضافة لعدد آخر من الاختراعات المختلفة، وصل التقدم إلى ما لم نتخيله يوماً، فوصل لارتفاعات جديدة في الزراعة الشاقولية.

يجد المرء في مزارع باوري في كيرني التابعة لولاية نيوجيرسي الأمريكية نخبة الزراعة الحديثة. وتزعم هذه الشركة الزراعية أنها قادرة على تقديم إنتاج يزيد بمئة مرة عما تنتجه المزارع المكثفة الأخرى في المتر المربع. ويعود ذلك إلى أن هذه المزرعة الشاقولية تعتمد على تحديد ضوابط اصطناعية لمنتجاتها. فباستخدام صمّامات ثنائية باعثة للضوء (LED) داخلية تحاكي ضوء الشمس الطبيعي، بالإضافة إلى أسرة مائية غنية بالمغذيات يسهل تكديسها فوق بعضها من الأرضية وحتى السقف، تستطيع باوري إنتاج أكثر من ثمانين نوعاً من المنتجات الزراعية المختلفة. بدأت باوري ببيع منتجاتها الزراعية، ومنها مكونات السلطة كاللفت والجرجير، في مدينة نيويورك في السادس من مارس.

مستقبل الزراعة

انقر هنا لتستعرض مخطط المعلومات الرسومي الكامل
انقر هنا لتستعرض مخطط المعلومات الرسومي الكامل

المذهل في عمل شركة باوري فهمها للجيل الجديد من الزراعة. فمع أن الزراعة التقليدية لن تختفي قريباً، إلا أن الزراعة الشاقولية تسمح بزيادة أتمتة العملية برمتها، وإصدار انبعاثات كربونية أقل، وفوق ذلك تخفيض التكلفة. ففي هذه الطريقة تحرك آلات مبرمجة المياه بفعالية حول المزروعات باستخدام البرنامج المرخص "فارم أو إس". ويمتاز هذا النظام بقدرته على التكيف مع البيانات المتغيرة فيعدل الشروط البيئية للحاويات. وكما تكدس الأطباق فوق بعضها البعض حتى تصل إلى السقف، فإن إنتاج المحاصيل يستمر على مدار العام، ما يزيد فعالية العملية برمتها.

تقلل الزراعة التقليدية من إنتاجية التربة، وتسبب هدراً للماء، وتوفّر بيئة مناسبة لنمو حشرات مقاومة للمبيديات الحشرية، بالإضافة إلى زيادة كميات غازات الدفيئة، لكن هذا الأسلوب لم يعد قادرًا على الاستمرار بسبب التناقص المستمر في مساحة الأراضي الزراعية. فمنذ العام 1970 تحول ما يقرب من ثلاثين مليون فداناً من الأراضي الزراعية إلى أراضٍ عمرانية.

وعلى الرغم من أن الزراعة التقليدية ما زالت مستمرة، لا بد أن نعترف بالفوائد العالمية والمحلية للزراعة الشاقولية، خاصة أن كثيرًا من الشركات بدأت بملاحظة ذلك.