باختصار
عقدت شركة سنابشات شراكة مع النحّات جيف كونز لبثّ منحوتاته من خلال الواقع الافتراضي حول العالم. وأُطلِق المشروع هذا الأسبوع، وعلّق المدير التنفيذي لسنابشات أنّ هذا المشروع بداية تشجيعيّة لحضّ الآخرين على المشاركة.

عقدت سنابشات شراكةً مع النحّات جيف كونز لتبدأ مشروع واقع افتراضي معزَّز هذا الأسبوع يتيح للمستخدمين مشاهدة منحوتاته افتراضيًّا في أمكان متعدّدة حول العالم. وتضمُّ هذه الأماكن حديقة سنترال بارك في نيويورك، والروندهاوس بارك في كندا، ودار أوبرا سيدني في أستراليا.

تعمل هذه التقنية الجديدة «الأعمال الفنّية من حولك» بذات الطريقة التي تعمل بها تقنية النقانق الراقصة الشهيرة في برنامج سنابشات. وكما شرح موقع تِك كرانش: عندما يُشغّل المستخدمون برنامج سنابشات قرب أحد منحوتات كونز الافتراضية فإنّهم سيلاحظون علامة عدسات خاصّة من سنابشات على شاشاتهم. وستنبئهم هذه العلامة وترشدهم إلى موقع معيَّن في المنطقة حولهم حتَّى يظهر لهم حدود بيانية بيضاء على الشاشة يحلُّ مكانها إسقاط افتراضي للمنحوتات الفنّية.

وأعلن برنامج سنابشات في صفحته الفنّية عن المشروع قائلًا «اكتشِفْ منحوتات كونز الإبداعية الرقميَّة حول العالم لتستمتع بها بنفسك، وتتعلَّم عنها معلومات كثيرة.» ويضمُّ المشروع من منحوتات كونز أعمالًا كالكلب البالوني، والأرنب البالوني، والشخصية الكرتونية باباي البالونية، ومنحوتة معجون الصلصال.

وفي مؤتمر فانيتي فير المعقود في الثاني من شهر أكتوبر/تشرين الأول، ذكر إيفان شبيجل المدير التنفيذي لسنابشات أنَّه يريد إلهام الناس بالمشاريع الجديدة، وقال «تهدف قدرتنا على إسقاط هذه المنحوتات الضخمة افتراضيًّا حول العالم مبدئيًّا إلى إلهام الشباب وتشجيعهم حول العالم للإنتاج من خلال عدسات الكاميرا.»