باختصار
طور الباحثون خوارزمية تمكن الساعات الذكية من تتبع جميع حركاتك وتسجيلها، ويؤكد الباحثون على فائدة هذه الميزة في مراقبة الصحة البشرية واللياقة البدنية، فضلًا عن إمكانية توظيفها في الأبحاث المختصة بسلوك المستهلك.

مراقبة الساعة الذكية

تتفاوت الساعات الذكية من مجرد أساور بسيطة لمتابعة اللياقة البدنية وصولًا إلى ساعة آبل التي تتيح نطاقًا واسعًا من الوظائف تضاهي بها الهواتف الذكية، إذ أصبحت الساعات الذكية شيئًا مألوفًا لدى رجال الأعمال والطلاب والرياضيين وغيرهم، ولكن في ضوء القلق المتنامي بشأن حماية الخصوصية في عصر تتقدم فيه التقنية بسرعة البرق، يبرز هذا السؤال المهم: هل أصبحت الساعات الذكية ذكية أكثر من اللازم؟

طور علماء من جامعة ساسكس خورازمية ترقى بالساعات الذكية إلى المستوى القادم، إذ ستمكنها من رصد جميع تحركاتك وتسجيلها أيضًا، وذلك دون الحاجة لأي تعليمات. إذ تبرمج الساعات الذكية حاليًا لرصد أنشطة محددة، كالركض أو اليوغا أو حتى الجلوس ساكنًا، غير أن هذه الخوارزمية تذهب إلى أبعد من ذلك متجاوزة تلك التعليمات.

وصرح هريستيجان جورسكي من جامعة ساسكس في بيان صحفي «غالبًا ما تفشل أنظمة التعرف الحالية لأنها تنحصر في التعرف على الأنشطة المحددة مسبقًا علمًا بأن الأنشطة البشرية لا حصر لها وتتغير بمرور الزمن، وها نحن نقدم نهجًا جديدًا لتعلم الآلة يرصد الأنشطة البشرية الحديثة أثناء حدوثها لحظيًا متفوقًا بذلك على باقي النُهوج المنافسة.»

صورة أغنى

يبدو هريستيجان محقًا في قوله، فإذا جرى الاستغناء عن قيود النشاط المحدد التي تلتزم بها النماذج القديمة، ستتمكن الساعات الذكية عندها من تتبع الأنشطة البشرية وتسجيلها بصورة أفضل، وقد يترتب هذا على فوائد شخصية وعلمية وحتى طبية، إذ صرح دانييل روجن؛ رئيس مركز بحوث التقنية «إس تي آر سي» التابع لجامعة ساسكس، في بيان صحفي:

ستحلل ساعات المستقبل الذكية أنشطتنا بصورة أفضل وستفهمها جيدًا، وذلك من خلال اكتشافها تلقائيًا متى ما انخرطنا في نوع جديد من الأنشطة، وتختص هذه الوسيلة الجديدة باكتشاف الأنشطة سعيًا لرسم صورة أغنى لحياتنا البشرية اليومية وأكثر دقة، وعلاوة على اللياقة البدنية وما ستقدمه من متابعة لأنماط الحياة المختلفة، فإنها قد تستخدم أيضًا في العناية الصحية والمجالات البحثية الأخرى كتلك المختصة بسلوك المستهلك.

تمثل الخورازمية تطورًا تقنيًا مهمّا، ولا سيمًا أنها قد تثبت قدرتها على إنقاذ الأرواح، وعلى الرغم من التقدم الجاري في الوقت الراهن، فمن المهم أن نخطو خطوة واحدة للوراء ونتساءل: إذا أمكن تتبع جميع تحركاتي، فهل سأفضل ذلك حقًّا؟