باختصار
يستعين مصممون من شركتي فورد وفولكس فاجن «بالواقع المعزز» لتصميم مركباتٍ جديدةٍ، وعلى الرغم من أن النموذج الواقعي ما زال جزءًا مهمًا من عملية الإنتاج، إلا أن التقنية الجديدة تتيح حرية أكبر لإبداع المصممين وتحفزهم على التعاون.

مركبات افتراضية

يأخذ «الواقع الافتراضي» مستخدميه إلى عالم أخر، ويُزودهم «الواقع المعزز» بإضافاتٍ تُثري عالمهم، إذ تزايد في الآونة الأخيرة استخدام تلك التقنية لمساعدة المصممين في تَصَوّر إبداعاتهم.

بدأت شركة فورد لصناعة السيارات بتزويد مصمميها بنظارات «مايكروسوفت هولولينز،» التي تُستخدم لإجراء تعديلاتٍ دقيقةٍ على أجزاء شتى في هيكل المركبة، عقب إنشاء نموذج للمركبة من الصلصال لتحديد الهيئة الأساسية للمركبة وشكلها الأولي على أرض الواقع.

يستطيع المصممون اختيار أي جزء من المركبة من ممتص الصدمات إلى المصباح الأمامي، ثم تغيير حجمه ومكانه عبر التحكم الحركي، وقال «كريج ويتزيل» مدير عمليات التصميم التقني في شركة فورد في مقابلةٍ مع موقع وايرد «ترسم لنا القدرة على دمج العالم الرقمي مع العالم الملموس معًا مستقبلًا واعدًا في تصميم المنتجات.»

على المصممين تحويل رسوماتهم إلى قوالب ثلاثية الأبعاد، لإرسالها إلى المهندسين لإضافة التعديلات المطلوبة والملاحظات ثم إعادتها إلى فريق المصممين مرةً أخرى، وأوضح ويتزيل أن استخدام المهندسين والمصممين لمجموعة الأدوات ذاتها أن يُسرع العملية ويرفع كفاءتها لتقديم نتائج نهائية أفضل، بالإضافة إلى خلق فرص تعاون أكثر فعالية بين موظفين يعيشون في بقاع مختلفة من العالم.

التصميم الرقمي

تُعد فورد شركة السيارات الوحيدة التي تسعى إلى دمج تقنية الواقع المعزز مع سير عمل التصميم، بينما تستخدم شركة فولكس فاجن تصميمًا يدعى بيئة «الكهف الأوتوماتيكية الافتراضية،» التي يُسقط فيها المصممون صورًا على أقمشة تُشكل غُرَفًا، لكن الشركة لا ترى مانعًا من الاستفادة من تقنيات الواقع المعزز على النماذج المادية.

وكتبت فولكس فاجن على موقعها الإلكتروني عن عمليات الإنتاج «ما زالت الشركات تفضل نماذج حقيقية على البيانات الافتراضية في خطوات الإنتاج العديدة،» وأوضح الموقع «يعود سبب تفوق النماذج المادية الحقيقية على النماذج الافتراضية البحتة إلى أن تقييم هيئات المركبات، ومنحنيات الأجزاء، والقياسات الهندسية يُعد أكثر فعالية على الواقع أكثر منه في العالم الافتراضي.»

حقوق الصورة:فولكس فاجن.
حقوق الصورة:فولكس فاجن.

يزيد تطبيق تلك التقنية من سهولة تحويل أفكار المصممين إلى حقيقة، إذ يمر إنتاج السيارة بمراحل عديدة بدءًا من رسم الفكرة وحتى إنتاجها. ويُسهم استخدام الواقع المعزز لإنتاج تصورات ثلاثية الأبعاد للمنتج النهائي في المحافظة على تفاصيل التصميم الدقيقة أثناء عملية الإنتاج دون إضاعتها.