باختصار
تعتقد الشركة الألمانية الناشئة «إي-فولو» بأن طائرتها للإقلاع والهبوط الرأسي «الفولوكوبتر تو إكس» ستمثل مستقبل النقل، وتخطط الشركة لاختبارها في خدمة مركبة الأجرة الطائرة بحلول العام 2018.

التحليق إلى المستقبل

من منا لا يحب المركبات الطائرة؟ لا بد وأن لاحظت حضورها في كل فيلم خيال علمي تقريبًا بصفتها إحدى سمات المستقبل، وهذا إن دل على شيء فإنه يدل على رغبة الناس بها.

انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل
انقر هنا لاستعراض الإنفوجرافيك الكامل

إلا أن الخبر السار أن انتظار هذه المركبات المستقبلية ربما ينتهي قريبًا بفضل الشركة الألمانية الناشئة «إي-فولو،» التي أخذت على عاتقها العمل على تطوير طائرة إقلاع وهبوط رأسي منذ العام 2011، أما اليوم فهي تحثّ الخطى واثقة في قدرتها على تسخيرها في تطبيقات تجارية.

طائرات المالتيكوبتر هي طائرات ذات تركيب ميكانيكي بسيط يُتحكم في حركتها بتسريع أو إبطاء مراوح الدفع، وتمثّل «الفولوكوبتر تو إكس» أحدث طائرات المالتيكوبتر لشركة إي-فولو، فهذه الطائرة هي تذكرة الشركة إلى المستقبل، وصممت لتتسع لراكبين ويمكن الإقلاع بها بالاستعانة بعصا تحكم بسيطة، وبفضل مراوحها التي يبلغ عددها 18 مروحة فهي تحلق في السماء دون إحداث جلبة.

حقوق الصورة: E-volo
حقوق الصورة: E-volo

حسب المواصفات، تصل السرعة القصوى للفولوكوبتر إلى 100 كم في الساعة، لكنها تطير لوقت محدود ومسافات قصيرة نسبيًا، فهي تأتي مزودة بتسع بطاريات كهربائية تعطي قدرة كافية للتحليق بسرعة 69 كم في الساعة لمدة 17 دقيقة.

حقوق الصورة: E-volo
حقوق الصورة: E-volo

مستقبل النقل

تخطط إي-فولو لتجريب الفولوكوبتر تو إكس كمركبة أجرة طائرة بحلول العام 2018، وفي أول رحلة لها كمركبة أجرة، ستكون مأهولة بطيار، وعلى الرغم من هذا فإن أضافت الشركة إليها حساسات لتتمكن لاحقًا من التحليق بها ذاتيًا.

حقوق الصورة: E-volo
حقوق الصورة: E-volo

علاوة على ذلك، تخطط الشركة للحصول على موافقة دولية في المستقبل القريب للتحليق في الفولوكوبتر في كافة أنحاء أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وصنفت الطائرة حاليًا في ألمانيا كطائرة خفيفة، ما يعني أنه يستطيع من يتمتع برخصة طيار رياضي التحليق بها.

حقوق الصورة: E-volo
حقوق الصورة: E-volo

ليست إي-فولو وحيدة في مجال السيارات الطائرة، وطائرات الإقلاع والهبوط الرأسي، أو حتى خدمة مركبة الأجرة الطائرة، فشركة النقل الأمريكية متعددة الجنسيات «أوبر» تعمل على تطوير طائرة مشابهة أيضًا، إضافة إلى أن الشركات الكبيرة والناشئة على حد سواء تعمل على اختبار مركباتها الطائرة الخاصة بها، وتوجد أيضًا شركات أخرى مثل شركة صناعة الطائرات إيرباص، وشركة زي أيرو التابعة للشريك المؤسس لجوجل لاري بيج، وشركة صينية ناشئة تدعى إيهانج، وإن تعدد الشركات سيعطي المزيد من الخيارات ما ينعكس إيجابًا على جعل هذه التقنية ذات سعر مناسب في متناول اليدين.

حقوق الصورة: E-volo
حقوق الصورة: E-volo

بعيدًا عن إيلون ماسك، يقتنع معظم الأشخاص بأن المركبات الطائرة هي مستقبل النقل، وربما سيأتي هذا المستقبل في وقت أسرع مما اعتقدنا.