باختصار
وفقًا لإعلان صادر عن المرصد الأوروبي الجنوبي، شهد العلماء العاملين في المرصد ظاهرة فلكية لم يرها أحد قط، وستصدر تفاصيل هذا الاكتشاف الأسبوع القادم.

أعلن علماء من المرصد الأوروبي الجنوبي أنهم حققوا اكتشافًا ثوريًا سيُكشف للعالم الاثنين 16 أكتوبر/تشرين الأول. ووفقًا للبيان الإعلامي الذي نشره مكتب الإحصاء الأوروبي، رصد العلماء ظاهرة فلكية لم نشهدها سابقًا. ولا تتوفر معلومات بشأن هذا الإعلان الجديد.

وكانت المرة الأخيرة التي أعلن علماء الفلك فيها عن اكتشاف مذهل كهذا عندما اكتشف العلماء الذين يعملون في مرصد الموجات الثقالية بالتداخل الليزري «ليغو» الموجات الثقالية. وآذن ذلك الاكتشاف ببدء عصر جديد في علم الفلك، متيحًا لنا رؤية الكون كما لم نره سابقًا.

وللتوضيح، فقبل ذلك الاكتشاف، لم نستطع إدراك الكون سوى بدراسة الإشعاع الكهرومغناطيسي باستخدام أشعة جاما والأشعة السينية والضوء المرئي... وبفضل اكتشاف ليغو، نستطيع اليوم مراقبة تموجات الزمكان ذاته.

وكانت الأمواج قوية لدرجة أنها أدت إلى انقطاع الإنترنت، وتوقف موقعي ليغو والجمعية الفيزيائية الأمريكية.

وتوجد أسرار تتعلق بأصل الكون وتطوره لم يستطع العلماء تفسيرها بعد. ومن الصعب تحديد طبيعة هذا الاكتشاف؛ فربما رصد العلماء أخيرًا الطاقة المظلمة، وهي القوة الغامضة التي يعتقد أنها تشكل حوالي 73% من الكون، أو ربما هو اكتشاف لم يصل إليه العلماء سابقًا. ترّقبوا معنا وسنوافيكم بالخبر اليقين ما أن يعلن عنه.