باختصار
ستنطلق مركبة دراجون سي آر إس-4 إلى محطة الفضاء الدولية للمرة الثانية، في خطوة أخرى من خطة إيلون ماسك للوصول الى المريخ.

لماذا تعد هذه المركبة الفضائية (دراجون) مميزة؟

سيشهد اليوم (1 يونيو/حزيران 2017) حدثًا مهمًا في السفر التجاري إلى الفضاء، حين تصبح شركة سبيس إكس أول شركة خاصة تنفذ رحلات مدارية متعددة إلى الفضاء باستخدام المركبة الفضائية ذاتها. وفي 21 سبتمبر/أيلول من عام 2014، أوصلت مركبة دراجون سي آر إس-4 باستخدام صاروخ فالكون 9، حمولة وزنها 2.5 طن إلى محطة الفضاء الدولية. وبعد تجديدها ستنطلق في رحلتها الثانية في الساعة 5:55 مساءً بتوقيت شرق أوروبا.

تعد هذه الرحلة واحدة من الرحلات الفضائية متعددة المدارات، وكانت الحكومات تطلق مثل تلك الرحلات التي شملت المكوكات التابعة لوكالة ناسا، أتلانتيس وتشالنجر وكولومبيا وديسكفري وإنديفور، فكل منها انطلق في عشرات البعثات لكن تعميرها كان مكلفًا جدًا. ومنها أيضًا مكوك إكس- 37بي، الذي صنعته شركة بوينغ لصالح القوات الجوية الأمريكية، بالإضافة إلى المركبة الفضائية السوفيتية في آي، التي دارت حول الأرض لمرة واحدة في رحلتها الثانية.

سي أر أس دراجون على وشك الهبوط. حقوق الصورة: SpaceX, Wikimedia
سي أر أس دراجون على وشك الهبوط. حقوق الصورة: SpaceX, Wikimedia

على الرغم من أنه لم يكن واضحًا كم احتاجت مركبة دراغون سي آر إس-4 للتعمير، وكم كانت تكلفة ذلك بالضبط، إلا أن التوفير كانت كبيرًا. ويشكل هذا معلمًا بارزًا لاختراق الحدود النهائية بدخول الأفراد في سباق الفضاء، وسيؤدي ذلك دورًا رئيسًا في جعل الفضاء متاحًا تجاريًا وبأسعار اقتصادية أيضًا.

ما هي خطط سبيس إكس الأخرى؟

تتعدى أهداف سبيس إكس مجرد جعل الرحلات الفضائية بأسعار مناسبة. إذ بدأت الشركة خطتها للوصول إلى هدفها النهائي بتمكين الناس من العيش على كواكب أخرى  - وأول كوكب تهدف شركة ماسك الفضائية إلى استعماره هو المريخ. ولأجل ذلك، يخطط ماسك لصنع بي إف آر. وهو اختصار لما كان يدعوه بالصاروخ الكبير اللعين، والذي سينقل مارس كولونيال ترانسبورتر (نظام النقل بين الكواكب) إلى الكوكب الأحمر.

وذكر ماسك سابقًا أنه يخطط لإيصال أول شخص إلى سطح المريخ بحلول عام 2025. وأجرى اختبار إطلاق لصاروخ فالكون هيفي، الذي سد الفجوة بين صاروخي فالكون 9 وبي إف آر، ومن المقرر إطلاقه للمرة الأولى في هذا الصيف.

يشير ماسك بأن وصول البشر إلى المريخ والكواكب الأخرى أمر جوهري. وقال في مقابلة له مع دورية أيون أعتقد أنه توجد حجة إنسانية قوية لجعل الحياة متعددة الكواكب ، ويجب أن نبدأ بالمريخ لأنه إذا استطعنا إنشاء مستعمرة في المريخ، سنتمكن بالتأكيد من استعمار النظام الشمسي بأكمله، لأننا سنكون قد أنجزنا مهمة اقتصادية قوية لتحسين السفر إلى الفضاء الخارجي.

على الرغم من ذلك، يجب أن تتم العملية بالتدريج – وتعد إعادة إطلاق مركبة دراجون خطوة مهمة لتحقيق هدف ماسك.