باختصار
أتى الفريق الفائز هذا العام في منافسة «هايبرلوب» التي نظمتها شركة «سبيس إكس» من هولندا، وأنشأت شركته التقنية الناشئة الموقع التجريبي الابتدائي للمشروع بهدف ربط مدينتي أمستردام وباريس بنظام هايبرلوب بحلول العام 2021.

يبدو أن هولندا تسير على خطى سلوفاكيا وجمهورية التشيك لتكون الدولة الأوروبية التالية التي تعتمد نظام «الهايبرلوب.» إذ فاز الفريق الهولندي من جامعة «ديلفت» التقنية في دورة هذا العام من المنافسة التي نظمتها شركة «سبيس إكس» لتطوير تقنية الجيل الجديد وفائق السرعة من وسائل النقل، لهذا أنشأ هذا الفريق مركزًا شاملًا للاختبارات.

وستتشارك كل من الشركة التقنية الناشئة «هاردت جلوبال موبيليتي» وجامعة «ديلفت» وشركة السكك الحديدية الوطنية الهولندية، فضلًا عن شركة الإنشاءات «بام» في هذا المشروع، وسيكون بناء الأنبوب الذي يبلغ طوله 30 مترًا الخطوة الأولى لتحقيقه.

قال «تيم هاوتر» الرئيس التنفيذي في شركة هاردت لوكالة رويترز «سنختبر في هذه المنشأة جميع الأنظمة التي لا تتطلب سرعات عالية. وستشمل هذه الاختبارات نظام الرفع ونظام الدفع، ومن المهم أيضًا اختبار جميع أنظمة السلامة في الاختبار الشامل ذي السرعة البطيئة للمنشأة.» ومُوّلت الجولة الأولى من الاختبارات حتى الآن بمبلغ 675 ألف دولار، وسيحتاج المشروع إلى المزيد من التمويل لإنجاز الخط التجريبي فائق السرعة بحلول العام 2019 كخطوة إلى الأمام نحو تحقيق الهدف لإنجاز نظام هايبرلوب بين مدينتي أمستردام وباريس بحلول العام 2021.

عرض «إيلون ماسك» مؤسس شركة سبيس إكس ومدير تنفيذها فكرة نظام هايبرلوب كوسيلة نقل للمرة الأولى في العام 2013، وهو نظام نقل للأشخاص والبضائع يحتوي على حجيرات نقل تنتقل عبر أنابيب أو أنفاق بسرعة 1,126 كيلومترًا في الساعة. ومن الجدير بالذكر أن مشاريع متعددة أخرى بدأت بالفعل لإنشاء نظام هايبرلوب في كندا ولوس أنجلوس ودبي.