عذرًا يا أولي

لا ريب أن آخر شيء تريد شركة لصناعة السيارات ظهوره في الإعلام هو فيديو عن تحطم السيارة التي تنتجها لكن هذا ليس حال شركة لوكال موتورز.

اتصلت الشركة التي تعمل في أريزونا مع موقع «ذا فيرج» لنشر فيديو حصري يظهر تحطم سيارتها ذاتية القيادة «أولي» والمصنوعة بالطباعة ثلاثية الأبعاد. ويصف الرئيس التنفيذي للشركة جاي روجرز تحطم السيارة عندما كانت تسير بسرعة 40 كيلومترًا في الساعة بأنه أسوأ سيناريو محتمل.

ونقل الموقع عن روجرز قوله «أرجو أن يظهر الجهد الذي بذلناه للناس عندما يشاهدون تحطم السيارة... نريد أن يرى الناس التقدم الذي أحرزناه.»

ضربة عنيفة

يظهر في هذا الفيديو المذهل لاختبار الاصطدام، والمُصوّر في نهاية عام 2018، تناثر قطع الزجاج والتواء العجلات. ويتابع روجرز «كانت تجربةً رائعةً، أظن أنها المرة الأولى التي يُقدم فيها أحد على اختبار تحطم لمركبة مصنوعة بالطباعة ثلاثية الأبعاد...أمر رائع أن أكون جزءًا من هذا المشروع، وجزءًا من فريق عمل هذا الفيديو.»

وتظهر التجربة أن بنية المركبة ما زالت سليمةً إلى حد كبير حتى بعد اصطدامها. وفي فيديو آخر نُشر على موقع ذا فيرج، تظهر المركبة «أولي» سليمةً تمامًا بعد اصطدامها بجدار بسرعة 4.8 كيلومترات في الساعة.

حقوق الصورة: لوكال موتورز

طباعة مثالية

تختبر شركة لوكال موتورز حاليًا المركبة «أولي» على الطرقات العامة بسرعة مقاربة للسرعة التي تظهر فيها في فيديو الاصطدام، أي ما بين 24 و 29 كيلومترًا في الساعة.

ووفقًا لروجرز ربما تثير المركبة المصنوعةً بالطباعة ثلاثية الأبعاد مخاوف الركاب لأنها تقنية جديدة في هذا المجال، لكن ما يميز هذه المركبة أن الطباعة ثلاثية الأبعاد تمكّن شركة لوكال موتورز من تعديل تصميها بسهولة بهدف زيادة معايير الأمان أو إضافة تقنيات أحدث فيها.

وقال روجرز «يطرح جميع الناس السؤال ذاته؛ هل هذه المركبة آمنةً أم لا؟ أو هل سأقود سيارةً طبعتها آلة ذكية؟ والجواب أنها آمنةً اليوم، وستكون أكثر أمانًا في المستقبل أيضًا.»

حقوق الصورة: لوكال موتورز