باختصار
  • ستستخدم الأمم المتحدة نظام الإيثريوم من تقنية »بلوكتشين« لتوزيع الأموال من برنامج الأغذية العالمي على أكثر من 10 آلاف شخص في الأردن هذا الصيف.
  • جعلت شبكة الحاسوب عملية تقديم المساعدات الإنسانية أبسط وأكثر أمنًا من السابق.

العطاء الدائم

تحسّن التقنيات حياة الناس ولا تفعل ذلك من خلال تقديم السيارات الطائرة للأغنياء. تتطور شبكات الحاسوب التي جلبت لنا البيتكوين بطرائق شتى من شأنها أن تجعل العطاء الإنساني أبسط وأكثر أمانًا من السابق.

تعتمد هذه الشبكات على تقنية "بلوكتشين"، وهي سجلات رقمية لامركزية تمتاز بمستوى عالٍ من الشفافية ومجهزة بنظام حماية قائم على التشفير، ما يجعلها الطريقة الأمثل لإجراء المعاملات ورصدها. ببساطة، تستغني هذه الشبكات عن الوسيط (البنك) وتجعل عملية تحويل الأموال أبسط وأكثر أمانًا.

اختارت الأمم المتحدة نظامًا محددًا من "البلوكتشين"، يدعى إيثريوم، لتوزيع الأموال من برنامج الأغذية العالمي في برنامج تجريبي في بداية هذا العام. وكانت التجربة ناجحة، حيث وُزعت المساعدات على 100 شخص في باكستان.

تلبية الحاجة

وضعت الأمم المتحدة نطام إيثيريوم أمام تحدٍّ أكبر الآن، إذ أنه بعد الأول من شهر مايو/أيار، استُخدم النظام في الأردن لتوزيع الأموال على أكثر من 10 آلاف شخص. ولحماية خصوصية أولئك الذين يقبلون مساعدات البرنامج، لن يتم الإعلان عن المبلغ النقدي الذي يُصرف. وإذا نجحت الخطة، فإن الأمم المتحدة تتوقع استخدام "بلوكتشين" للمساعدة في دعم 500 ألف شخص بحلول العام 2018.

صُمم هذا البرنامج لإثبات قدرة تقنية "بلوكتشين" على تقديم المساعدات الإنسانية للأشخاص المحتاجين. وهو أيضًا استثمار استراتيجي للأمم المتحدة، إذ بإمكانية البنى الأساسية الرقمية المرنة أن تسمح لهذه الأعمال الخيرية بالاستمرار حتى دون مساعدة الأمم المتحدة.

قال هومان حداد، المسؤول المالي في برنامج الأغذية العالمي في مقابلة مع دورية كوينديسك، أن الأمم المتحدة تحاول إيجاد المزيد من الطرائق لاستخدام تقنية بلوتكشين لتحسين توزيع المساعدات. تشمل الاستراتيجيات إرسال الأموال مباشرةً إلى مخازن المواد الغذائية بدلًا من المتلقّين الفعليين، وبالتالي التقليل من المعاملات، وربما استخدام العملة المشفرة بدلًا من العملة الخاصة بكل دولة بهدف التحايل على تقلب سعر العملة.

باستخدام تقنية "بلوكتشين"، سيستطيع برنامج الأغذية العالمي أن يساعد 80 مليون شخص سنويًا، وربما أكثر من ذلك، بفعالية كبيرة.