باختصار
  • طيلة 18 شهراً من العلاج الكيميائي، وجدت بريدجيت فينيريس أن الممرضات وأبويها يعانون لفك الضمادات اللاصقة، فقامت باختراع طريقة أفضل لإزالتها.
  • ليس الاختراع الجديد لهذه المبدعة الصغيرة معقماً وأسهل للاستخدام فحسب، بل إنه أفضل للبيئة، نظراً لتقليل الهدر في الشريط اللاصق.

فازت فتاة أسترالية تبلغ من العمر 10 سنوات برحلة إلى ناسا، وذلك بعد اختراع قاطع ضمادات سهل الاستخدام عندما كانت تخضع للعلاج الكيميائي.

فازت بريدجيت فينيريس، من ملبورن، بمسابقة الفكرة الصغيرة والمهمة، وذلك بتصميم بسيط لنظام يسهل ويسرع عملية مد الضمادات اللاصقة، وقد أُطلق عليها لقب أفضل مخترعة صغيرة في أستراليا.

قالت فينيريس في حديث لها مع محطة ABC News: "إن شعوري لا يوصف. لم أظن أبداً أنني قد أفوز بالجائزة".

ابتكرت فينيريس اختراعها بعد أن تم تشخيص إصابتها باللوكيميا العام الماضي.

خلال 18 شهراً من العلاج الكيميائي، وجدت أن الممرضات وأبويها يعانون باستمرار لفك الضمادات اللاصقة.

وبدلاً من الجلوس دون أن تفعل شيئاً، قررت أن تصمم نظاماً جديداً ومعقماً، حيثُ تلف الضمادات على بكرة، وتمدها نحو الخارج قبل قصها، لتصبح موزع شريط لاصق حديث التقنية.

بعد تجريب عدة تصاميم، صنعت نموذجاً أولياً، وقدمته ليُعرض في مسابقة الفكرة الصغيرة والمهمة.

حقوق الصورة:littleBIGidea
حقوق الصورة:littleBIGidea

 

تقول فينيريس: "يمكن للهيكل أن يغلق بشكل كامل، حرصاً على عدم دخول أية أوساخ، وإبقاء الضمادات معقمة بشكل كامل. قلت لنفسي: إن لم يتصرف أحدهم حيال هذا الأمر، فسوف تستمر هذه المشكلة إلى ما لا نهاية".

ليس الاختراع الجديد معقماً وأسهل للاستخدام فحسب، بل إنه أفضل للبيئة، نظراً لتقليل الهدر في الشريط اللاصق.

سوف تذهب فينيريس في رحلة إلى ناسا، كجزء من جائزتها، وذلك لتتعرف على المنشآت، وتلتقي مع بعض المهندسين الذين يعملون هناك.

نأمل أن يكونوا إلهاماً لها لتستمر بالاختراع، لأننا بحاجة ماسة إلى طرق جديدة للنظر إلى المشاكل القديمة في الرعاية الصحية والعلم.