تسعى باحثة فلسطينية إلى افتتاح متحف بيولوجي لحفظ الكائنات الحية هو الأول من نوعه في قطاع غزة.

والمتحف البيولوجي؛ مشروع رائد للباحثة رويدا عامر، خريجة جامعة الأقصى، المتخصصة في علوم الأحياء وأساليب تدريسها، يهدف إلى حفظ التاريخ الطبيعي للكائنات الحية والاستفادة منها.

ونبعت فكرة المشروع من حاجة الطلبة والرغبة في مساعدتهم على فهم مادة الأحياء بجميع مراحل الدراسة.

وأكدت عامر في حديث خاص لمرصد المستقبل على أن «مادة الأحياء مطواعة يمكن الخروج منها بأفكار إبداعية مميزة من بينها حفظ التاريخ، ما دفعني للتخطيط للمشروع، الذي يحتاج لاحتضان ورعاية لتنفيذه على أرض الواقع

وقالت عامر إن «الأراضي الفلسطينية تفتقر لمتحف بيولوجي، ولا يوجد مكان متخصص له، إن وجود متحف بيولوجي في فلسطين بات ضرورة لمجاراة التطور العلمي والتقني، وليكون مقرًا يجتمع فيه الطلبة والباحثون من فلسطين وخارجها

واستعانت عامر بتقنية التحنيط لإضفاء مزيد من الواقعية على مجسمات الأحياء، لتستخدمها كوسائل إيضاح في جولاتها الميدانية على المدارس.

وطورت عامر فكرة المشروع بإدخال التقنيات؛ كتزويد مجسمات الحيوانات المحنطة بأجهزة صوتية تعمل بمجسات خاصة، عن طريق تسجيل صوت طفلةٍ من المتدربين، تزوّد رواد المتحف بمعلومات علمية عن الحيوان المُحنط، إذ يعمل الجهاز الصوتي بشكلٍ تلقائي بعد أربع ثوانٍ من وقوف الشخص أمامه.

ونجحت الباحثة في تجميع عينات من الكائنات الحية من فلسطين والخارج، لتوفر ورشاتها التعليمية معلومات وافية عن كل عينة.

معرض لمنتجات الطلبة

وخصصت عامر جزءًا من مشروعها لعرض الأعمال التي ينجزها الطلبة خلال فترة تدريبية تمتد أكثر من شهرَين.

وتقوم فكرة معرض الطلبة العلمي الذي أطلقت عليه عامر اسم «متحفي الصغير» على عرض منتجاتهم في حفظ التاريخ الطبيعي للكائنات الحية؛ كتحنيط الحيوانات وتجفيف النباتات وتصبير الحشرات وكبس الأسماك (تقنية خاصة بتحنيط الأحياء البحرية). ويتضمن المعرض أيضًا أجهزة إلكترونية؛ كجهاز أذنٍ إلكتروني يوضح عملية السمع بالكامل.

وتأمل عامر أن يكون مشروعها نواة لمتحف متكامل للأحياء، لا يقتصر وجوده على الأراضي الفلسطينية، لتنفذ مشاريع مشابهة في دول أخرى في العالم العربي.

وقالت عامر إنه «على الرغم من ضعف التمويل بدأنا بوضع النواة الأولى للمتحف، وطبقنا ورشات عملية في مخيمات صيفية للطلبة في قطاع غزة

وأضافت إن «هاجسنا الآن إبقاء الفكرة حية وصمودها في مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة لقطاع غزة، إذ أن أصداء المشروع كانت إيجابية في أوساط المدرسين والطلبة

وأكدت عامر على أنها نشرت تدريباتها بين أكثر من 150 طالب، خلال شهرٍ واحد؛ بواقع 60 ساعة تدريبية، وتخصص في هذا المجال فريق من الطلاب تتراوح أعمارهم ما بين 9 إلى 15 عامًا.

وأشارت عامر، البالغة من العمر 26 عامًا، إلى وجود جملة معوقات تقف عائقًا أمام استمرار المشروع وتطويره؛ أبرزها التكلفة العالية، وغياب ثقافة دروس الأحياء العملية في المدارس، وقلة العينات، إلا أنه قد يوفر فرص عمل لكثير من الخريجين الجامعيين.