باختصار
بعد أن استقبل طلبات للمشاركة من 2200 شركة ابتكارية من 73 دولة، برنامج "مسرعات دبي المستقبل" يستقطب نخبة من أبرز الخبراء والمختصين في إدارة أكبر مسرعات الأعمال وأكثر انتشاراً على مستوى العالم

أعلنت مؤسسة دبي للمستقبل عن دعم فريق عمل برنامج «مسرعات دبي المستقبل» بنخبة من أبرز الخبراء والمختصين في إدارة أكبر مسرعات الأعمال وأكثر انتشاراً على مستوى العالم. يأتي ذلك بعد نجاح البرنامج في استقطاب طلبات للمشاركة من 2200 شركة ابتكارية من 73 دولة في قارات العالم السبع خلال أقل من شهر على إطلاقه، وترسيخ مكانته كأكثر مسرعات الأعمال جاذبية في العالم،

وكشفت المؤسسة عن تعيين جون برادفورد الذي يعتبر من أبرز مؤسسي أكثر مسرعات الأعمال نجاحاً في أوروبا مستشاراً لبرنامج «مسرعات دبي المستقبل»، كما اختارت بول سميث، الرئيس التنفيذي السابق وأحد مؤسسي «إيجنت» أحد البرامج الرائدة لتسريع الأعمال على مستوى أوروبا ليكون مديراً للبرنامج.

تفاعل عالمي

وقال سيف العليلي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل: التفاعل العالمي الكبير الذي حظي به برنامج «مسرعات دبي المستقبل» بين أوساط الشركات الابتكارية ورواد الأعمال أسهم في استقطاب كل من جون برادفورد وبول سميث اللذين يتمتعان بخبرة كبيرة وسجل حافل بالإنجازات في إدارة أبرز مسرعات الأعمال في العالم، واختيارنا لهما في فريق العمل هو دليل على التزامنا برفد البرنامج بأبرز الخبراء في العالم لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله، الهادفة إلى ترسيخ مكانة دولة الإمارات ودبي كمركز عالمي لاستشراف المستقبل وصناعته.

زخم إضافي

وأضاف أنه مما لا شك فيه فإن خبرات جون برادفورد وبول سميث ومعارفهما العميقة وقدرتهما على تحقيق نتائج متميزة ستعطي جهودنا الهادفة إلى استقطاب أفضل المشاريع الناشئة وأكثرها ابتكاراً للتغلب على التحديات القطاعية التي تواجه مدن العالم في القرن الحادي والعشرين زخماً إضافياً، وكلنا ثقة بأن الخبراء الجدد من خلال دورهما في المسرعات سيساهم في نقل الخبرات في هذا المجال التخصصي، وبناء القدرات الوطنية بالاستفادة من أفضل الخبرات العالمية تعتبر أولوية استراتيجية لبرنامج المسرعات والمؤسسة على السواء.

عراب المسرعات

جون برافورد
جون برادفورد

وجون برادفورد من مؤسسي أول مسرعة أعمال خارج الولايات المتحدة الأميركية في العام 2009، وهذه المسرعة تم دمجها في وقت لاحق مع برنامج «تيك ستارز» لتشكل أكبر برامج تسريع الأعمال في أوروبا. ونظراً لدوره وإسهاماته في إطلاق أكثر من تسعة برامج عالمية لتسريع الأعمال ما بين موسكو ومونتريال، فقد أطلق عليه لقب «عراب المسرعات الأوروبي».

تغيير إيجابي

وقال جون برادفورد: يعد برنامج «مسرعات دبي المستقبل» من أكثر برامج مسرعات الأعمال جاذبية على مستوى العالم، فهذا البرنامج الذي يأتي ضمن الخطط الحكومية الرامية إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات ودبي كمركز عالمي لاستشراف وصناعة المستقبل سيكون أكثر برامج مسرعات الأعمال في العالم قدرة على أحداث التغيير الإيجابي وإيجاد حلول فعلية ومستدامة للتحديات القطاعية التي تواجه مدناً، وذلك بتوفيره بيئة مثالية لتحفيز رواد الأعمال على الابتكار واستكشاف الفرص الواعدة في تطوير تقنيات القرن الحادي والعشرين.

بول سميث

أما بول سميث، والذي كان يشغل منصب الرئيس التنفيذي لبرنامج «إيجنت» برنامج تسريع الأعمال الرائد في أوروبا وأحد مؤسسيه، فقد أدار على مدى السنوات الماضية عشرات برامج تسريع الأعمال، وقدم دورات تدريبية لأكثر من 200 من رواد أعمال.

وكان أيضاً من مؤسسي بيئة الأعمال الرائدة في المملكة المتحدة «الحرم الشمالي» الكائنة على مساحة إجمالية تبلغ 15 ألف متر مربع والتي حظيت مؤخراً بلقب أفضل بيئة عمل في بريطانيا للعام 2016، وكان أيضاً رائد أعمال ومبتكراً مقيماً بمسرعة الأعمال العالمية «تيك ستارز».

فرصة

وقال بول سميث: يوفر برنامج «مسرعات دبي المستقبل» لرواد الأعمال والمبتكرين من مختلف أنحاء دول العالم فرصة لا مثيل لها، فهذا البرنامج المتميز يعكس رغبة كبيرة لدى دبي والإمارات على تولي زمام المبادرة لدعم وتطوير التقنيات المبتكرة التي من شأنها الدفع بالجهود العالمية للتغلب على التحديات القطاعية إلى الأمام.

اهتمام

حظي برنامج «مسرعات دبي المستقبل» باهتمام الشركات الابتكارية ورواد الأعمال وأهم مسرعات وحاضنات الأعمال وصناديق استثمار رأس المال الجريء المحلية والعالمية مثل: 1776 وواي كوبانيتر من وادي السيليكون والتي قامت بتسريع أعمال شركات تساوي قيمتها اليوم مليارات الدولارات، إضافة إلى مسرعة أعمال الأكبر على مستوى أوروبا «تيك ستار»، والتي قامت بترشيح أهم شركاتها للمشاركة في البرنامج.