استوحى مواطن إماراتي تصميم مشروع عن مدينة دبي الجميلة يرمز إلى الطبيعة ويعمل بالطاقة النظيفة المستدامة من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم إمارة دبي، وسمى المشروع «دبي دانة الدنيا.»

ويتكون المشروع الذي صممه المواطن الإماراتي «محمد حسن عبدالله رجب الظهوري،» الذي يعيش في مدينة عجمان من مركز تسوق ومنتجعات وممشى على شكل محارة البحر التي تسمى محليًا «الدانة.»

وتحدث الظهوري لموقع «مرصد المستقبل» عن فكرة المشروع والدافع الذي شحذ همته لابتكاره قائلًا «بدأت فكرة تصميم مشروع دبي دانة الدنيا قبل ثلاثة أعوام تقريبًا عندما كنت في زيارة لبرج خليفة، فلمعت في ذهني فكرة التصميم وتذكرت قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله ورعاه عندما قال: لا مكان للمستحيل بيننا، وتذكرت أيضًا من أقواله: عندما تستيقظ في الصباح أمامك خياران إما أن تنهض وتعمل وتحقق أحلامك أو ترجع لتنام وتكمل أحلامك. هاتان العبارتان هما الدافع الرئيس لهذا العمل، وأطلقت على المشروع اسم دبي دانة الدنيا كونها المدينة الأجمل والأروع وتبهرنا كل عام بالجديد وهو اسم معروف للجميع.»

و«الظهوري» موظف في دائرة حكومية يقضي معظم أوقات فراغه في التصميم المعماري، ولديه خبرات عالية في برامج الحاسوب والتصميم الهندسي. وعمل على إنتاج فيديو بالصور المتحركة ثلاثية الأبعاد ليجسد فكرته بالتعاون مع زميلته المهندسة آلاء من الأردن، ثم نشره على الإنترنت، وتستطيعون متابعته هنا:

ويقترح «الظهوري» الاعتماد على الطاقة المستدامة المولدة بالعنفات الهوائية لتوليد الطاقة اللازمة للمشروع. أما مصدر المياه فهو بتحلية مياه البحر، ولا بد من تزويده أيضًا بمحطة لمعالجة الفضلات ومياه المجاري. وأوضح أن الفيديو الذي أنتجه يوضح الفكرة والابتكار فقط، أما قلة المسطحات الخضراء الظاهرة في الفيديو لا تمثل مشكلة لأنه في حال إنشاءه عمليًا باستطاعة الشركة المطورة إضافة المناطق الخضراء كما تشاء.

وبيّن أن لديه كافة تفاصيل المشروع ومخططاته ورسومه الهندسية، وأنه سجله في وزارة الاقتصاد لحفظ حقوقه من سرقة التصميم. وكشف أنه لا يملك خطة لتوفير التمويل للمشروع، وأنه يريد أولًا أن يصل التصميم منسوبًا إلى اسمه إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لكن لم تسنح له الفرصة بعد.

وقال إن عددًا من الوسطاء لشركات تطوير العقارات في دبي اتصل به وكانوا يطلبون المخططات والرسومات الهندسية، إلا أنه لم يوافق على عروضهم لأنهم يريدون نسبة عمله لهم، وهذا لا يناسبه خاصة أنه لا يسعى إلى العائد المادي بقدر ما يسعى إلى المنافسة في الابتكار وإظهار قدراته.

ولا يستطيع «الظهوري» تقدير تكلفة المشروع، لكنه يقدر أن تنفيذه سيستغرق حوالي عامين. وكان قد صمم سابقًا مشروعًا صغيرًا لردهة مطاعم على الشاطئ نفذ في كورنيش عجمان.