أطلقت سلطنة عُمان في 12 فبراير/شباط مشروع «مرآة» الطموح، أحد أضخم مشاريع الطاقة الشمسية عالميًا، في محافظة ظفار جنوب البلاد.

ويهدف المشروع إلى توليد حوالي 1021 ميجاواط من الطاقة الحرارية، لتُستخدَم في توليد بخارٍ يفصل النفط الثقيل عن الخفيف، ما يسهل عملية استخراجه من «حقل أمل» النفطي.

ومنذ اكتشاف الحقل اعتمدت عملية الفصل بين النفط الثقيل والخفيف فيه على البخار الناتج عن حرق الغاز الطبيعي، وتأمل وزارة النفط والغاز العُمانية أن يوفر مشروع «مرآة» حلًا مستدامًا لتوليد البخار المُستخدَم.

حقوق الصورة: شركة تنمية نفط عمان

ونفذت المشروع شركة تنمية نفط عُمان بالشراكة مع شركة «جلاس بوينت سولار» الأمريكية بهدف تعزيز استخدام الطاقة الشمسية في صناعة النفط والغاز.

وسبق أن أكدت شركة تنمية نفط عُمان على أن مشروع «مرآة» يوفر بعد استكماله 5.6 تريليون وحدة حرارية بريطانية من الغاز الطبيعي سنويًا؛ وهي كمية يمكن الاستفادة منها في توفير الكهرباء للمنازل لأكثر من 209 آلاف شخص في السلطنة. ويساهم في خفض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بأكثر من 300 ألف طن سنويًا.

حقوق الصورة: شركة تنمية نفط عمان

ويضم المشروع، الذي بدأ العمل به قبل عامَين 36 بيتًا زجاجيًا، وتبلغ المساحة الكاملة له مع جميع مرافقه 3 كيلومترات مربعة أي ما يعادل أكثر من 360 ملعب كرة قدم.

وخلال الأعوام الأخيرة شهدت السلطنة مساعٍ حكومية متكررة لاستثمار الطاقة النظيفة، وتخفيض الاعتماد على الوقود الأحفوري لإنتاج الكهرباء، في ظل تراجع أسعار النفط عالميًا، وتذبذب إمدادات السلطنة من الغاز، الذي يشكل قوام إنتاج الطاقة الكهربائية في عُمان.