باختصار
طور باحث دكتوراه سعودي حقيبة طوارئ مصنوعة من البلاستيك تستخدم لمرة واحدة وتساعد في إخلاء الأطفال حديثي الولادة في حالات الكوارث

حقيبة الطوارئ التي طورها المبتكر مشعل هشام الهرساني مكونة من طابقَين لاستيعاب طفلَين في وقت واحد، وهي قابلة للنفخ لسهولة الاستخدام.

ويستطيع الشخص الواحد أن ينقذ ستة أطفال في الوقت ذاته بحمل حقيبة في كل يد وحمل حقيبة إضافية على الظهروتُستخدم الحقيبة في المستشفيات وأقسام الحاضنات وسيارات الإسعاف ومركبات الإنقاذ لاستعمالها في حالات الزلازل واندلاع الحرائق وغيرها من الكوارث، بالإضافة إلى إمكانية استخدامها في الطائرات في حالات الكوارث الجوية.

وتعتمد الحقيبة آلية بسيطة لتكون جاهزة للاستخدام عن طريق شد حبل مخصص للنفخ على غرار المستخدمة في سترات النجاة الخاصة بالطائرات.

وتتسم بأنها آمنة للطفل إذ أن حجراتها الداخلية مبطنة بمادة إسفنجية بسماكة 4سم لضمان ثبات الطفل أثناء الإخلاء الاضطراري، وهي تحتوي على فتحات تهوية.

وقال الهرساني في حديث خاص لمرصد المستقبل؛ إن فكرة الابتكار جاءت بعد حريق مستشفى جازان العام، جنوب المملكة العربية السعودية، الذي حدث في ديسمبر/كانون الأول 2015، وتسبب بمصرع 25 شخصًا وإصابة 123 آخرين، وعرض حياة الأطفال في حاضنة المستشفى للخطر.

وأضاف إن «الممرضة المناوبة حينها اضطرت إلى إنقاذ ثمانية أطفال كل على حدة، ما أخذ منها كثيرًا من الوقت وعرض حياتها وحياة الأطفال للخطر، من هنا جاءت فكرة الحقيبة سهلة الاستخدام والآمنة، إذ أنها توفر حماية للطفل حتى في حال سقوط المنقذ خلال عملية الإجلاء الاضطراري، وتفيد باختصار الوقت والجهد، إذ أن نفخ الحقيبة لا يستغرق سوى ثوانٍ معدودة فهي مزودة بأنبوب يملؤها بالغاز بسرعة

ويأمل الهرساني أن تتبنى جهة استثمارية ابتكاره، ليكون متوفرًا في جميع مستشفيات العالم، بمعدل ثمانية إلى 10 حقائب في المستشفى الواحد، بعد أن سجله في مكتب براءات الاختراع السعودي في يونيو/حزيران 2017.

وأشار الهرساني إلى ضرورة إضافة حقيبة الطوارئ هذه، أيضًا في طائرات الركاب والطائرات المروحية ومركبات الدفاع المدني، ويمكن استخدامها أيضًا لإنقاذ الحيوانات الأليفة.

سيرة ذاتية

للهرساني تجارب سابقة مع ذوي الهمم وفاقدي البصر، وابتكر في العام 2000 -عندما كان يبلغ من العمر 13 عامًا فقط- لعبة شطرنج تعتمد ملمسًا مختلفًا للأحجار، كبديل عن اللونَين الأبيض والأسود.

وابتكر الهرساني نحو 42 ابتكارًا في مختلف المجالات الطبية والعلمية والإنسانية والاجتماعية، ويأمل أن تدعم الحكومات العربية إنشاء مظلة حاضنة للإبداع والابتكار.

حصل الهرساني على جوائز علمية واجتماعية عدة في المملكة، وحاز كذلك على تكريم من وزارة الخارجية الأمريكية والأمم المتحدة، ومن جامعتَي هارفرد ومعهد ماساتشوستس للتقنية.

وشارك الهرساني في منتدى  «مسك» العالمي الذي أقيم أواخر العام الماضي في العاصمة السعودية الرياض، وشهد حضور شخصيات عالمية مؤثرة كالملكة رانيا وبيل جيتس، وهو من المؤسسين لمبادرة «مجتمع مبتكر» وهي مبادرة على المستوى العربي تقوم على نشر الوعي عن الابتكار والتشجيع عليه في أوساط الشباب بشكلٍ خاص.