التقنية في المدارس

نجحت شابة سعودية في ابتكار لوحة إلكترونية تساعد في ضبط آلية التدريس في المدارس وتسهل للطلبة الوصول للمناهج دون حمل حقائب مدرسية وتمكن المعلمين من إنجاز تقييمات يومية وفصلية.

وأطلقت خريجة الرياضيات، لولة أحمد آل سريع، على ابتكارها اسم «اللوحة المعززة» وشاركت فيه في معرض "وارسو" العالمي للاختراعات في بولندا، إلى جانب عدد من الابتكارات الأخرى لمبتكرين سعوديين وسعوديات، انضموا لنظرائهم من مختلف دول العالم.

وتقوم فكرة الابتكار على لوحة إلكترونية تضم مجموعة مسارات ضوئية توثّق مستوى الطالب أو الطالبة؛ ولكل طالب مسار محدد منفرد يُعبر مستواه.

ويمنح الابتكار المعلم ميزة تقييم الطلبة بشكل مباشر خلال الحصص الدراسية، بالضغط على مفتاح كل مسار لتوثيق الدرجات الممنوحة.

وتحفظ اللوحة المعززة بشكل تلقائي التقييمات اليومية للطلبة، ما يسهل عملية وضع تقييم نهائي لمستوى كل طالب في نهاية الفصل الدراسي.

وتحتوي ذاكرة اللوحة الرقمية للابتكار جميع المناهج الدراسية، ليتمكن الطلبة من الاطلاع على المنهاج وحل الأنشطة دون الحاجة لحمل حقيبة مدرسية. وتتكون اللوحة المعززة من مجموعة أزرار بحيث يختار المعلم المادة المطلوب تدريسها.

وإلى جانب ذلك تضم اللوحة المعززة وسائل إيضاح باحتوائها مكبرات صوت تدعم آلية شرح المنهاج بالاستعانة ببرامج صوتية تعليمية.

واستخدمت آل سريع لإنجاز ابتكارها، معالجًا مصغرًا، ووحدة إرسال لاسلكية، ومفاتيح صغيرة، وبطارية قابلة للشحن، ومفتاح تشغيل، وأعمدة ضوئية بألوان عدة، ومحول 9 فولط، وسماعات.

وفي حديث خاص لمرصد المستقبل؛ تقول آل سريع، إن ابتكارها يهدف «لتعزيز وتشجيع العملية التعليمية، وكسر حاجز الملل والرتابة لدى الطلبة

وتتطلع المبتكرة الشابة لاختراع أجهزة ووسائل أخرى تسهم في تسهيل العملية التعليمية وتطويرها في المدارس، وتأمل أن تتبني شركة راعية ابتكار «اللوحة المعززة» ليظهر للنور وينتشر في الأسواق المحلية والعالمية.

سيرة ذاتية

تحمل لولة آل سريع شهادة جامعية بقسم الرياضيات، وحصلت على دبلوم الاختراع الدولي وتعمل كمشرفة للنشاط العلمي في إدارة التعليم في محافظة صبيا التابعة لمنطقة جازان جنوب غرب المملكة العربية السعودية.

وسبق أن حازت لولة على شهادة شكر في مسابقة «ابتكار الكويت» العلمية عام 2015، التي ترعاها الشيخة فادية السعد الصباح.

وحصلت لولة على الميدالية الذهبية من اتحاد المخترعين بإندونيسيا، والميدالية الفضية في المعرض الدولي للاختراعات والابتكارات والتقنية (إيتيكس) المقام في ماليزيا، وأيضًا شهادة من مؤسسة «وعاء الابتكارات» الأهلية السعودية للمخترعين.