أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) في ختام أعمال القمة العالمية للحكومات في 13 فبراير/شباط 2018، مبادرة ديوا الرقمية الهادفة لمنح إمارة دبي مزيدًا من الطاقة النظيفة والخدمات الرقمية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي.

وأكد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في هيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد الطاير، دخول المبادرة الرقمية حيز التنفيذ، لتطوير أربعة قطاعات؛ وهي الطاقة الشمسية وتخزين الطاقة وتقدم الخدمات الرقمية للمراجعين وتطوير الاعتماد على الذكاء الاصطناعي.

وقال الطاير إن مشاريع هيئة كهرباء ومياه دبي تمكنت من الحصول على 170 جائزة محلية وعالمية، وكذلك المرتبة الأولى عالميًا في سهولة الحصول على الكهرباء.

وتتلخص استراتيجية الهيئة، في إنتاج المزيد من الطاقة النظيفة؛ والشمسية منها بشكلٍ خاص، وتحلية المياه من خلالها، وإعادة صياغة دور المؤسسات وتقديم الخدمات الرقمية.

وأضاف الطاير إن الهيئة «تهدف للوصول إلى نسبة 75% من الطاقة النظيفة بحلول العام 2050، وأن تصل قدرتنا الإنتاجية حينها إلى 42000 ميغاواط

شمس دبي

وأطلقت الهيئة خلال الأعوام الأخيرة مبادرات عدة في إطار إستراتيجيتها للتحول للطاقة النظيفة؛ ومنها مبادرة «شمس دبي» الرامية إلى ربط الطاقة الشمسية بالمباني، لتشكل جزءًا من برنامج إنتاج الطاقة المتجددة المتصلة بشبكة التوزيع في دبي.

وتسعى حكومة دبي من خلال المبادرة إلى تشجيع أصحاب المباني والمنازل لتركيب لوحات كهروضوئية على الأسطح لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وربطها بشبكة الهيئة، ليستهلك المبنى الطاقة المنتجة مع تصدير الفائض إلى شبكة الهيئة.

الشاحن الأخضر

وأطلقت الهيئة أيضًا مبادرة «الشاحن الأخضر» كنواة أولى لتعزيز البنية التحتية لاستقدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، ودعم توجه الإمارة في الحد من انبعاث غاز الكربون، وتعزيز مفهوم التنقل الأخضر في الإمارة.

وعمدت حكومة دبي إلى نشر محطات شحن السيارات الكهربائية في مناطق متفرقة من الإمارة بهدف تشجيع السكان على اقتناء السيارات الكهربائية.

وأنهت هيئة كهرباء ومياه دبي بالفعل تركيب 100 محطة شحن كهربائية أمام الدوائر الرسمية ومراكز التسوق والمطارات ومحطات الوقود والمستشفيات والمجمعات السكنية الضخمة. وتعتزم مضاعفة العدد ليصل إلى 200 محطة شحن خلال العام الحالي.

مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية

وتعتزم حكومة إنشاء مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وهو أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد وفق نظام المنتج المستقل.

ويعد المجمع ركيزة لتطبيق إستراتيجية دبي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، بتوفير 7% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020، و25% بحلول 2030، و75% بحلول عام 2050.

وسبق أن أكدت هيئة كهرباء ومياه دبي على أن المشروع سيولد 700 ميجاواط من الطاقة الكهربائية، باستخدام أطول برج شمسي في العالم يصل ارتفاعه إلى 260 مترًا

ومن المقرر تخصيص مبلغ 500 مليون درهم (حوالي 136 مليون دولار) كجزء من المشروع، لأعمال البحث والتطوير في مجال الشبكات الذكية وتحسين كفاءة استخدام الطاقة خلال الفترة القادمة.

يُذكر إن القمة العالمية للحكومات، استقطبت الآلافٍ من المسؤولين والخبراء ورواد الأعمال والأكاديميين وطلبة الجامعات والمبتكرين، من 140 دولة، ووفرت منبرًا لأكثر من 130 متحدثًا في 120 جلسة، لتستعرض أبرز التحديات الملحة في العالم وأفضل الحلول العصرية للتعامل معها.