تعتزم حكومة إمارة دبي إطلاق أضخم مشروع للطاقة الشمسية على مستوى العالم، بتكلفة إجمالية تصل إلى 3.89 مليار دولار، في مشروع طموح يهدف إلى توليد 75% من استهلاكها من الكهرباء بالطاقة النظيفة بحلول العام 2050.

وأعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي  في بيان أنها ستفذ المشروع، الذي يعد الأكبر من نوعه عالميًا لتولد 700 ميجاواط من الطاقة الكهربائية، باستخدام أطول برج شمسي في العالم يصل ارتفاعه إلى 260 مترًا

ومن المقرر تخصيص مبلغ 500 مليون درهم (حوالي 136 مليون دولار) كجزء من المشروع، لأعمال البحث والتطوير في مجال الشبكات الذكية وتحسين كفاءة استخدام الطاقة خلال الفترة القادمة.

ويصب المشروع في إطار تنفيذ المرحلة الرابعة من مجمع «محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية» ضمن خطة البلاد للتحول إلى الطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر وتقليل انبعاثات الكربون بحلول العام 2050.

وقالت هيئة كهرباء ومياه دبي إنها منحت شركات «أكوا باور» السعودية، و»شنغهاي إلكتريك» الصينية، عقد المشروع، بضمان أقل سعر تكلفة للطاقة يبلغ 7.3 سنتًا للكيلوواط/سا.

ومن المقرر إطلاق المشروع أواخر العام 2020، ليوفر 7% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة، في حين سيوفر 25% منها بحلول العام 2030.

وفي إطار متصل، تشجع حكومة دبي أصحاب المنازل والمباني على وضع الألواح الشمسية على الأسطح وربطها بالشبكة الرئيسة لهيئة كهرباء ومياه دبي.

يُذكر إن الخطة الإستراتيجية للطاقة النظيفة في دبي تسعى إلى توفير 25% من الطاقة النظيفة من طاقة الشمس، و7% من الطاقة النووية، و7% من الفحم النظيف، و61% من الغاز بحلول العام 2030، وتسعى الإمارة إلى تحويل 80% من نفاياتها إلى طاقة بحلول العام ذاته.