حازت الباحثة الإماراتية د. سهيلة اليماحي على براءة اختراع من الولايات المتحدة الأمريكية عن ابتكارها لنظام ذكاء اصطناعي يقرأ لغة الجسد من خلال كاميرات ثابتة بهدف توقع نوايا الأشخاص وسلوكهم وكشف المشتبه بهم في التجمعات الضخمة.

وترصد التقنية الجديدة حركات الأفراد المشتبه بهم على مدار الساعةمن خلال كاميرات مراقبة كالتي توجد عادة في الأماكن العامة، ثم تحلل الصور بطريقة ذكية وتكشف آليًا عن الأفراد المشتبه بهم بقراءة لغة جسدهم.

وتَظهر نتائج التحليل وتفسير إيماءات الجسد على شكل ألوان تعكس النوايا الداخلية والسلوكيات المتوقعة، ما يمكن المراقبين عبر الشاشات من ملاحظة الأفراد وتعقبهم حسب ألوانهم، وإنذار رجال الأمن بوجوب التدخل السريع وأخذ الحيطة والحذر قبل تفاقم الوضع. وطورت الباحثة الإماراتية خوارزميات مستندة إلى قاعدة بيانات متفق عليها عالميًا وتحظى بقبول خبراء لغة الجسد، ما ساعد على تغذية الكاميرات بمعلومات دقيقة خالية من الإنذارات الكاذبة، إذ تقيس التقنية الأبعاد والزوايا بين أجزاء الجسم لكل شخص وتقارنها بقاعدة بيانات مدونة ومصنفة حسب لغة الجسد للتعرف على النوايا والانطباعات السلوكية.

ويتطلب تطبيق التقنية حاسوبًا عليه النظام الذكي المتصل باستمرار مع الكاميرات لاستقبال مقاطع الفيديو المسجلة.

ونقل موقع جامعة خليفة للعلوم والتقنية عن اليماحي قولها إن «الهدف من المشروع هو رصد تحركات الأشخاص المشتبه بهم وسط حشود كبيرة من الناس وأماكن تجمعاتٍ تستوجب رقابة مكثفة ودقيقة، في المطارات والمؤتمرات والمعارض والقاعات الدراسية والصالات الرياضية والبنوك.»

وقالت اليماحي إن «النظام الذكي يعزز الأمن ويوفر السلامة في الأماكن العامة، ويساعد على الاستغناء عن توظيف خبراء لغة الجسد في مجال المراقبة، ما يوفر الجهد والوقت والمال.»

ووضعت جامعة خليفة ابتكار اليماحي الذي قدمته كمشروع تخرج، على قائمة المشروعات التي ستدخل حيز التنفيذ والتصنيع في المستقبل القريب. بعد حصولها على براءة الاختراع الأمريكية نهاية يناير/كانون الثاني الماضي.

وتسعى اليماحي لتطوير التقنية الجديدة لتتمكن من رفع سرعة النظام الذكي، وزيادة مؤشراته للتنبؤ بسلوكيات الأفراد وتحليل تحركاتهم وتمييز أصواتهم وإضافتها كدليل مساعد لقراءة تعابير الوجه ولغة الجسد. وتعمل كذلك على تطوير نسخة من البرنامج لتطبيقه على الهواتف الذكية ما يسهل استخدامه. فضلًا عن تمكينه من تحليل لغة الجسد للأشخاص بمجرد التقاط صور لهم بكاميرات الهاتف الذكي.

سيرة ذاتية

سهيلة المخمسي اليماحي خريجة دكتوراه في هندسة الحاسوب تخصص الذكاء الاصطناعي من جامعة خليفة في الإمارات العربية المتحدة، وتخرجت من مرحلة البكالوريوس بدرجة امتياز.

ولها مجموعة من الابتكارات السابقة؛ منها ابتكار شاحن محمول يخزن شحنة كهربائية ضخمة تفيد في شحن بطارية الحاسوب في الأماكن التي لا توجد فيها تغذية كهربائية.