في ظل الاستخدام اليومي للأجهزة الإلكترونية الحديثة والجلوس بوضعيات خاطئة، تفاقمت المشاكل الصحية لدى المستخدمين لها، وعلى وجه الخصوص آلام الظهر والعمود الفقري، التي باتت من أكثر الأمراض شيوعًا حول العالم، ما حفز الشاب السوري رامي حايك لابتكار جهاز جديد أطلق عليه اسم «شد ظهرك» (Straighten your back) بهدف علاج انحناء الظهر الناجم عن الجلسات غير الصحية.

ويعتمد ابتكار حايك على آلية عمل بسيطة، بوضع شريحة «شد ظهرك» الرقيقة والصغيرة، في مكان الانحناء، لتنبه المريض ليضبط وضعية جلوسهويجري تنبيه مستخدم الشريحة عبر رجاج يعمل بتناسب طردي مع درجة التحدب التي يعاني منها، فتتم برمجتها وفق ذلك.

وتُستخدَم الشريحة للوقاية من تغير وضعية الفقرات للشخص العادي، ممن يضطر للجلوس ساعات طويلة لتأدية عمله؛ كالمبرمجين وموظفي العمل المستقل وغيرهم من الحرفيين.

وتعمل الشريحة لا سلكيًا، وتُشحن بطاريتها عن طريق شاحن الهاتف النقال.

وفي حديث خاص لـمرصد المستقبل أكد حايك على أن ابتكاره يضمن مع مرور الوقت تحسنًا ملحوظًا في شكل العمود الفقري واستدراك تبعات الانحناء المسببة للآلام مع مرور الوقت، ما يستدعي في بعض الحالات إجراء عمل جراحي.

وكلما زادت درجة الانحناء، ارتفعت حدة الضغط على الفقرات؛ وبشكلٍ خاص فقرات الرقبة، إذ أثبتت الدراسات أن انحناء الرقبة عند الزاوية 60 درجة يؤدي إلى وصول مقدار الضغط عليها إلى نحو 30 كغ، ما يتسبب بمشاكل صحية انطلاقًا من صعوبات التنفس، وصولًا إلى تشوهات قد تشوب العمود الفقري، مرورًا بآلام العظام والأعصاب، وصعوبة الحمل والولاة للنساء.

وعمد حايك إلى تسجيل ابتكاره رسميًا، في مكتب براءات الاختراع السوري بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP).

ويطمح حايك إلى إنشاء مشروعه الخاص، بإقامة مركز يحتضن المخترعين والمبتكرين الشباب، آملًا أن يتلقى الدعم المطلوب من الجهات والمنظمات المهتمة.

ويقول حايك إن «الأزمة الراهنة في سورية، تسببت في انعدام الدعم الحقيقي للمخترعين، وبشكل خاص عقب إغلاق جمعية المخترعين في سورية، وعلى الجهات المعنية تقديم المساعدات والتسهيلات للمخترعين المتبقين بعد ما هاجر الكثير منهم بسبب الدعم الذي يلقوه في الدول الغربية،» مطالبًا بتحفيز مُخترعين انكفؤوا عن متابعة إنجازاتهم، على خلفية ضعف الدعم.

سيرة ذاتية

يدرس حايك البالغ من العمر 20 عامًا، في كلية الهندسة الميكانيكية قسم الميكاترونيك، وحاز في العام 2011 على براءة اختراع، كأصغر مخترع سوري في سن 14، عن جهاز طبي لتحريض السيالة العصبية بجسم الإنسان.

وفي العام 2015، فاز حايك بالميدالية الفضية عن اختراعه لشاحن حركي كهرومغناطيسي يعتمد على حركة الإنسان لشحن أجهزة الهاتف النقال.

وكرمت اللجنة المنظمة لمعرض دمشق الدولي في دورته الأخيرة التي جرت في أغسطس/آب الماضي، في العاصمة السورية، حايك عن ابتكار شد ظهرك.