باختصار
ظهر في الفترة الأخيرة مصطلح "تكنولوجيا المال" وقد بدأت تطبيقاته تظهر في أوروبا وأمريكا، لكن منذ عدة سنوات بدأت بعض الشركات بالظهور في منطقة الشرق الأوسط وهي تشهد نمواً ملحوظاً، نتعرف هنا على أربعة أسماء كبيرة في هذا المجال.

ضج العالم سنة 1901 يخبر اكتشاف أحد أشهر الألواح الحجرية في العالم، ألا وهو اللوح الذي نقشت عليه شريعة حمورابي التي تتألف من 282 قانون، والتي تعتبر أول شريعة مكتوبة بالعالم، وقد تضمنت فيما تضمنته قوانيناً تنظم عمليات التجارة والبيع والشراء، وقد نصت بعض الشرائع على أن التاجر الذي يقترض مالاً لتمويل سفنه التجارية بإمكانه أن يدفع مبلغاً إضافياً من المال للشخص الذي أقرضه المال مقابل أن يتنازل هذا الأخير عن كامل القرض في حال غرقت السفن والبضائع. وهذا القانون هو أحد الإرهاصات الأولى لأحد المنتجات المالية الواسعة الانتشار والتي تعرف بخدمات التأمين. اليوم وبعد حوالي 3500 سنة على ظهور قوانين حمورابي لا تزال منطقة الشرق الأوسط، مهد هذه الشرائع، تعمل للبقاء في عالم المال والاستثمار عن طريق إطلاق منتجات وخدمات جديدة بالاعتماد على أحدث الحلول التكنولوجية.

شهدت الفترات الأخيرة ظهور مصطلح يعبر عن الشراكة بين عوالم التكنولوجيا وعالم المال هو مصطلح Fintech والذي يمكن ترجمته بـ "تكنولوجيا المال" وقد بدأت التطبيقات في هذا المجال بالظهور في دول أوروبا وأمريكا أو العالم الغربي إجمالاً، لكن منذ عدة سنوات بدأت بعض الشركات بالظهور في منطقة الشرق الأوسط وهي تشهد نمواً ملحوظاً.

Liwwa

أربعة لاعبين في تكنولوجيا المال في الشرق الأوسط يرغب المستثمرون بالتعرف عليهم

شركة أردنية متخصصة بالتمويل الجماعي وهي الأولى من نوعها بالمنطقة، وتعتمد على التكنولوجيا المتقدمة لتقييم المتقدمين للقروض بعكس الطريقة التقليدية للتقييم الائتماني، وقد تمكنت بعد سنة من تأسيسها من إقراض 75 شركة ما مجموعه 1.6 مليون دولار. أما آلية العمل فهي على الشكل التالي: يفكر أحد المستثمرين بشراء آلة تساعد على تطوير خط الإنتاج في معمله ولنقل أن سعرها 15000 دولار أمريكي، يقدم الطلب على موقع الشركة، وما أن يتم جمع هذا المبلغ من عدة جهات، يتم إعلامه وتقديم القرض ومن ثم يقوم المستثمر بإعادة المبلغ خلال فترة زمنية فلتكن ستة أشهر مع هامش ربح إضافي يتقاسمه الموقع والمقرضون. يذكر أن عمل الشركة يتوافق مع الشريعة الإسلامية.

 فينارد Finerd

هي شركة متخصصة بإدارة الأصول السائلة مقرها دبي، تعمل هذه الشركة على تقديم الاستشارات المالية والحلول الإدارية للزبائن مقابل رسوم تعتبر قليلة نسبياً، وهي تستخدم خوارزميات متطورة ومستشارين إلكترونيين لتقديم كافة الخدمات، وهي تضع رسماً تشغيلياً يقدر بـ 0.75 إلى 1 بالمئة من الأصول التي تقوم بإدارتها. كما تمتلك الشركة منصة إلكترونية تمكن المستثمرين من متابعة استثماراتهم بشكل متواصل وعلى مدار 24 ساعة باليوم. بالنهاية تهدف هذه الشركة لتوفير الإدارة الفعالة للأصول والاستثمارات لكافة الشرائح وبما يتوافق مع الثقافة السائدة والشريعة الإسلامية.

 

المصدر: turn8
المصدر: turn8

مدفوعاتكم

تعتبر خدمات الدفع الالكتروني من الخدمات الهامة التي تقدم حلولاً تكنولوجية فعالة للشركات والأفراد على حد سواء، "مدفوعاتكم" هي شركة أردنية متخصصة بهذا المجال وقد قامت بربط عدة شركات وهيئات حكومية بمنصة دفع الكتروني تعرف بـ "فواتيركم". الطرف الأول في هذه العملية هي الجهات المصدرة للفواتير والتي قد تكون مؤسسات الكهرباء أو المياه أو المصارف أو حتى المتاجر، الطرف الوسيط هو المصرف الذي سيتم الدفع من خلاله، والطرف الآخر هو الجهة التي ستسدد قيمة الفاتورة وذلك من خلال عدة طرق أحدها هو الهاتف الجوال، وبذلك تكون الشركة قد حققت قفزة نوعية بمجال المدفوعات، وقد تؤدي مستقبلاً لأتمتة هذه العملية بكامل المملكة، مع العلم أن عدد جهات الفوترة المنضمة للشركة هو حوالي 50 جهة حالياً.

Comparit4me

في عالم بدأت تنتشر فيه المنتجات والخدمات المصرفية بشكل كبير، يقف الإنسان حائراً أمام هذه الخيارات ويحتاج لمن يوجهه تجاه الحلول الأفضل، هذا ما أخذته هذه الشركة على عاتقها مع فريق خدمة الزبائن الكبير الذي تمتلكه والذي يتواصل مع كل الطلبات التي تبحث عن منتج أو خدمة، تقوم الشركة وبالإستعانة بالتكنولوجيا المتقدمة بمقارنة الخدمات المصرفية بالشكل الأمثل وتقديم النتائج للزبون، وكان آخر ما تم تقديمه في هذا المجال هو منصة لمقارنة خدمات تأمين السيارات وهذه الخدمة هي الأولى من نوعها بالمنطقة، وبحسب المدير التنفيذي للشركة جون ريتشاردز "لقد شعرنا بأننا وصلنا لمرحلة استقرار بمهمة بعملنا الأساسي تمكننا من التفكير بخطوط أخرى للعائدات وللمزيد من التنوع".

ما أدلى به الرئيس التنفيذي لشركة comparit4me يلخص بشكل مميز الواقع الحالي لعالم المال في المنطقة، حيث لا يمكن التفكير بالبقاء على نفس الحالة مع ظهور التقنيات والحلول التكنولوجية التي بدأت تغير وبشكل كبير العلاقة بين الشركات والمستثمرين، فالكل بات مدعواً اليوم لتوظيف هذه الأدوات والخروج بابتكارات مالية ومصرفية تشكل فتحاً جديداً في عالم الأعمال، خاصة أن المنطقة باتت بحاجة لهذا النوع من الخدمات التي تيسر لجميع المستثمرين، الصغار منهم والكبار، عملية الدخول إلى السوق وتحريك عجلة الاقتصاد، فالعلاقة بين الحكومات والشركات باتت علاقة تكاملية فالأولى توفر البنية التحتية المناسبة وخاصة التشريعية، والأخرى تعمل على تقديم منتجات تحرك السوق الاستثمارية وتساعد على أتمتة العلاقة بين الفرد والحكومة في بعض الأحيان.